السعودية: أحكام ابتدائية بالإعدام والسجن بحق المدانين بهجوم 2014 على حسينية بالمنطقة الشرقية

مصلون شيعة سعوديون يحضرون طقوس إحياء ذكرى وفاة حفيد النبي محمد الإمام الحسين في اليوم التاسع من شهر محرم الهجري في مدينة القطيف بالمنطقة الشرقية، على بعد 400 كم من العاصمة الرياض، في 29 أغسطس/ آب 2020.
مصلون شيعة سعوديون يحضرون طقوس إحياء ذكرى وفاة حفيد النبي محمد الإمام الحسين في اليوم التاسع من شهر محرم الهجري في مدينة القطيف بالمنطقة الشرقية، على بعد 400 كم من العاصمة الرياض، في 29 أغسطس/ آب 2020. © أ ف ب

أصدرت المحكمة الجزائية في السعودية الأربعاء أحكاما ابتدائية بالإعدام بحق سبعة أشخاص، وبالسجن لمدة 25 سنة بحق ثلاثة آخرين، لإدانتهم في هجوم غير مسبوق عام 2014 استهدف حسينية خلال إحياء ذكرى عاشوراء في قرية الدالوة بالمنطقة الشرقية حيث يقيم غالبية المواطنين الشيعة. ويمكن للمتهمين استئناف الأحكام.

إعلان

ذكرت قناة "الإخبارية" الحكومية الأربعاء أن المحكمة الجزائية في السعودية قضت، في أحكام أولية، بالإعدام والسجن بحق مدانين في هجوم غير مسبوق عام 2014 استهدف حسينية خلال إحياء ذكرى عاشوراء في قرية الدالوة بالمنطقة الشرقية حيث يقيم غالبية المواطنين الشيعة.

وأدّى الهجوم في تشرين الثاني/نوفمبر إلى مقتل سبعة أشخاص وإصابة آخرين، وهو الأكثر دموية في السعودية منذ موجة الهجمات التي نفذها تنظيم القاعدة بين 2003 و2006، وقد نفذه ملثمون قالت السلطات إنهم من المعتقلين السابقين المرتبطين بتنظيم "الدولة الإسلامية".

وقالت قناة "الإخبارية" الحكومية إنّ المحكمة الجزائية أصدرت "أحكاماً ابتدائية بحق المتهمين في العملية الإرهابية بالدالوة"، فحكمت على سبعة بالإعدام، وثلاثة بالسجن لمدة 25 سنة، وحددت موعدا لاحقا لمحاكمة اثنين آخرين.

ويمكن للمتهمين استئناف الاحكام.

توتر مع الشيعة في المملكة

وفتح الهجوم الباب أمام هجمات أخرى في المملكة وتوترات مع الشيعة الذي يشكلون غالبية سكان المنطقة الشرقية الغنية بالنفط.

ففي أيار/مايو عام 2015 قتل 21 شخصا على الأقل في اعتداء انتحاري تبناه تنظيم "الدولة الاسلامية" المتطرف واستهدف مسجدا شيعيا خلال صلاة الجمعة في بلدة القديح في محافظة القطيف في شرق السعودية.

وفتح مسلح النار في حسينية للشيعة في شرق السعودية في 17  تشرين الأول/أكتوبر من العام ذاته ما أدى إلى مقتل خمسة أشخاص وجرح تسعة آخرين، في هجوم تبنته جماعة تطلق على نفسها اسم "تنظيم الدولة الإسلامية في البحرين".

وبلغت التوترات ذروتها مع إعدام رجل الدين الشيعي المعارض نمر النمر في 2016 من بين 47 شخصا غالبيتهم من السنة دينوا بتهم تتعلق بالإرهاب.

ويشكل الشيعة، الذين يشكون التهميش منذ فترة طويلة، بين 10 إلى 15 بالمئة من عدد سكان المملكة البالغ عددهم 33 مليون شخص. 

ويقول العديد من الشيعة إنهم ضحية التنافس بين السعودية وإيران. 

 فرانس24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم