قراءة في الصحافة العالمية

دخول مدرسي يتسم بالخوف من تفشي وباء كورونا

© صحيفة العرب - فرانس 24

في الصحف اليوم: الصراع شرق المتوسط بين تركيا واليونان. يتساءل بعض كتاب الرأي عن الحل والشخصية القادرة على التوسط في حل الأزمة وتفادي نشوب حرب بين البلدين. يحل الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في بغداد اليوم وهدف الزيارة التركيز على سيادة العراق وابتعاده عن حليفيه التقليديين إيران والولايات المتحدة. المجلة الساخرة الفرنسية شارلي إيبدو تعيد نشر الكاريكاتير الذي كان السبب في استهدافها في العام 2015 وذلك بمناسبة بداية محاكمة أشخاص مشتبه بهم في التواطؤ مع الإرهابيين. في الصحف كذلك دخول مدرسي استثنائي يتسم بالخوف والقلق من انتشار فيروس كورونا وعجز السلطات عن حماية التلاميذ لاستكمال دراستهم.

إعلان

أوروبا تحت الضغط في مواجهة استفزازات رجب طيب أردوغان. هكذا عنونت صحيفة لوفيغارو الفرنسية اليوم تعليقا على التصعيد بين تركيا من جهة واليونان وحلفائها الأوروبيين من جهة أخرى. كتبت الصحيفة الفرنسية إن لعبة لي الذراع بين تركيا واليونان حول موارد النفط والغاز شرق المتوسط قد دخلت منعطفا جديدا بإطلاق تركيا مناورات عسكرية شمال قبرص. أشارت الصحيفة إلى الوضع المتأزم شرق المتوسط ومحاولات ألمانيا التي تترأس الاتحاد الأوروبي حاليا، توفير شروط الحوار بين أنقرة وأثينا لتفادي أي انفلات أمني بينهما.

تؤكد تركيا أن الهدف من أنشطتها شرق المتوسط هو الحصول على حقوقها ومصالحها التي يخولها لها القانون الدولي، كما صرح بذلك الرئيس التركي رجب طيب أردوغان. في الصحف التركية مقالات تسلط الضوء على الأزمة بين أنقرة وأثينا كهذا المقال من حريات دايلي نيوز يعود على تاريخ الخلاف بين العاصمتين حول مسألة ترسيم الحدود البحرية في بحر إيجة. هذا الخلاف تمكن الطرفان من التعايش معه، عكس الصراع الذي يجري اليوم شرق المتوسط والذي يهدد بحدوث مواجهة عسكرية. تتساءل كاتبة المقال: ما الذي يمكن فعله لتجنب المواجهة؟ وتجيب أنه لا يمكن التعويل لا على وساطة أمريكية ولا أوروبية، وتبقى المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل الوحيدة التي يمكنها منع الفرنسيين من الإيقاع بين اليونانيين والأتراك. نظرا للدور الذي تلعبه فرنسا في دعم اليونان في هذا الصراع.

يسعى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى الوقوف إلى جانب العراق في وجه الأزمة التي تعصف به. العبارة نقرأها في صحيفة الزمان العراقية. الصحيفة تعنون على الزيارة التي يجريها ماكرون إلى بغداد اليوم، وتقول الزمان إنه وحين تحط طائرة الرئيس الفرنسي على أرض مطار بغداد تكون الأزمة السياسية في العراق قد أشرعت أبوابها على جهة دولية جديدة. هذه الزيارة بحسب الصحيفة دائما ستركز على السيادة العراقية في ظل إصرار بغداد على السير على طريق مستقل بعيداً عن المواجهة بين حليفيها واشنطن وطهران.

صحيفة العالم العراقية تقول إن هدف الزيارة هو تعزيز فرنسا لدورها العسكري والاقتصادي في العراق في ظل التجاذب الدولي والصراع الإقليمي بالمنطقة، وهو ما يؤكد على أن فرنسا لم تعد تكتفي بدورها التقليدي المقتصر على دعم ورعاية الأقليات. الصحيفة العراقية أوردت تصريحات للصحفي حسين الوائلي يقول إن التوجه الفرنسي نحو العراق، مهم لباريس وليس لبغداد ويضيف إن باريس غارقة في أفريقيا وشرق المتوسط، وتحاول أن تحصل على متنفس لها لمنافسة تركيا، فوجدت منفذا فيما يخص التسليح. فرنسا بحسب هذا الصحفي تحاول الاستحواذ على صفقات تسليح القوات العراقية لتنافس أمريكا وتركيا.

تنطلق اليوم محاكمة متهمين في قضية الهجوم على مجلة شارلي ايبدو الساخرة في العام 2015 في باريس. الهجوم كان قد أودى بحياة أحد عشر شخصا داخل مقر تحرير المجلة. بهذه المناسبة أعادت المجلة نشر رسوم الكاريكاتير التي كانت قد حولتها إلى هدف للمتشددين الإسلاميين. يقول مدير نشر المجلة لن نتراجع عن حريتنا في التعبير، والكراهية التي استهدفتنا ما تزال حاضرة منذ العام 2015. أفكار الكراهية ما تزال موجودة في المجتمع الفرنسي وتواصل الانتشار بيننا لكن بأشكال مختلفة غير مرئية أحيانا.

صحيفة ليبراسيون عنونت هي كذلك على المحاكمة التي تنطلق اليوم في محكمة الجنايات الخاصة في باريس والتي يحاكم بموجبها أربعة عشر شخصا من المشتبه بهم في تقديم الدعم أو التواطؤ مع الإرهابيين. وصفت الصحيفة هذه المحاكمة بالتاريخية وغير المسبوقة التي ستدعم الديمقراطية في مواجهة الأفكار الظلامية.     

في موضوع اجتماعي متعلق بالدخول المدرسي والذي يجري في سياق استثنائي هذا العام. تقول صحيفة العرب اللندنية إن البروتوكولات الصحية عاجزة عن حماية المدرسين والتلاميذ وأسرهم، وسط عجز السلطات عن توفير بيئة سليمة للدراسة. هذا المقال يسلط الضوء على الدخول المدرسي في الأردن لكن الكاتب يقول إن الحالة سائدة في كل الدول العربية. التلاميذ وأسرهم يواجهون القلق من انتشار الوباء والخوف من عجز السلطات في تلك البلدان عن توفير بيئة سليمة ليكمل الأطفال دراستهم.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم