الولايات المتحدة: عقوبات اقتصادية غير مسبوقة على المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في فرجينيا بتاريخ 21 أغسطس/آب 2020.
الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في فرجينيا بتاريخ 21 أغسطس/آب 2020. © نيكولاس كام/ أ ف ب/ أرشيف

فرضت الولايات المتحدة عقوبات على مدعية المحكمة الجنائية الدولية فاتو بنسودة التي ترغب في إجراء تحقيق في جرائم حرب في أفغانستان، والتي قد تشير إلى تورط جنود أمريكيين. وأدانت المحكمة الجنائية الدولية العقوبات الأمريكية التي وصفتها بغير المسبوقة وغير المقبولة.

إعلان

أعلنت الولايات المتحدة الأربعاء فرض عقوبات على مدعية المحكمة الجنائية الدولية فاتو بنسودة اعتراضا على التحقيق المستمر في احتمال ضلوع جنود أمريكيين بجرائم حرب في أفغانستان.

وقال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو في مؤتمر صحفي "كل فرد أو كيان يواصل تقديم المساعدة المالية" للمدعية "يعرّض نفسه أيضا للعقوبات".

ويشنّ الرئيس الأمريكي دونالد ترامب هجوما غير مسبوق ضد المحكمة الجنائية الدولية. وكان قد سمح في يونيو/حزيران بفرض عقوبات اقتصادية على مسؤوليها بهدف منع هذه المؤسسة الدولية من ملاحقة عسكريين أمريكيين يشتبه في ارتكابهم جرائم في أفغانستان.

ونددت المحكمة آنذاك بـ"سلسلة هجمات غير مسبوقة" ضدها مشيرة إلى استقلاليتها.

وأوضح بومبيو "اليوم ننتقل من الكلام إلى الفعل... لأن المحكمة الجنائية الدولية تواصل للأسف استهداف أمريكيين".

واتّخذت المحكمة ومقرها لاهاي في هولندا، قرارا استئنافيا في مارس/آذار يتيح فتح تحقيق في جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية في أفغانستان بالرغم من معارضة إدارة ترامب.

وأدانت المحكمة الجنائية الدولية الأربعاء هذه العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة على المدعية العامة للمحكمة فاتو بنسودا، معتبرة أنها "غير مسبوقة" و"غير مقبولة".

وقالت المحكمة في بيان في مقرها في لاهاي إنها "تدين العقوبات الاقتصادية التي فرضتها الولايات المتحدة في وقت سابق من اليوم (الأربعاء) على المدعية العامة وعلى عضو في مكتبها".

ونفذت إدارة الرئيس دونالد ترامب تهديدها ضد واحد من ألد أعداء المحافظين الأمريكيين، عبر فرض عقوبات اقتصادية غير مسبوقة على المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية التي أنشئت في 2002 لمحاكمة أسوأ الفظائع التي ارتكبت في العالم.

وقالت المحكمة في بيانها إن "هذه الأعمال القمعية الموجهة ضد مؤسسة قضائية دولية ومسؤوليها غير مسبوقة وتشكل هجمات خطيرة على المحكمة وعلى نظام روما الأساسي للقضاء الجنائي الدولي وسيادة القانون بشكل عام".

وكان وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو قد أعلن إدراج بنسودا وفاكيسو موشوشوكو مدير إدارة الاختصاص والتكامل والتعاون في المحكمة، على اللائحة السوداء.

وبموجب هذا القرار، يفترض أن يتم تجميد أصولهما إن وجدت، في الولايات المتحدة ومنعهما من دخول النظام المالي الأمريكي.

ويستهدف التحقيق الذي ترغب بنسودا في إجرائه ممارسات ارتكبها جنود أمريكيون في أفغانستان. كما وردت معلومات عن عمليات تعذيب مارستها وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية (سي آي إيه).

وقال رئيس هيئة الدول الأطراف في المحكمة القاضي أو غون كوون "أرفض بشدة هذه الإجراءات غير المسبوقة وغير المقبولة ضد منظمة دولية تأسست على معاهدات".

وأضاف أن العقوبات الأمريكية "لا تؤدي سوى إلى إضعاف جهودنا المشتركة لمحاربة الإفلات من العقاب لفظائع جماعية". وأعلن عن اجتماع مقبل لمكتبه "لدراسة الإجراءات".

 

فرانس24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم