تخطي إلى المحتوى الرئيسي

بايدن يتحادث هاتفياً مع مواطن أسود أصيب برصاص شرطي أبيض

المرشّح الديموقراطي إلى الانتخابات الرئاسية الأميركية جو بايدن يتحدث في كنيسة النعمة اللوثرية في كينوشا بولاية ويسكونسن في 3 أيلول/سبتمبر 2020.
المرشّح الديموقراطي إلى الانتخابات الرئاسية الأميركية جو بايدن يتحدث في كنيسة النعمة اللوثرية في كينوشا بولاية ويسكونسن في 3 أيلول/سبتمبر 2020. جيم واطسون ا ف ب/ا ف ب
3 دقائق
إعلان

كينوشا (الولايات المتحدة) (أ ف ب)

أعلن المرشّح الديموقراطي إلى الانتخابات الرئاسية الأميركية جو بايدن خلال زيارة إلى مدينة كينوشا بولاية ويسكونسن الخميس أنّه تحادث هاتفياً مع جايكوب بليك، المواطن الأسود الذي أطلق عليه شرطي أبيض سبع رصاصات أصابته بشلل نصفي وأشعلت احتجاجات غاضبة ضدّ العنصرية.

وقال نائب الرئيس السابق باراك أوباما خلال لقائه في إحدى كنائس كينوشا جمعاً من سكان المدينة "لقد أتيحت لي الفرصة لقضاء بعض الوقت مع جايكوب على الهاتف. لقد خرج من وحدة العناية المركّزة. لقد تحدّثنا لمدة 15 دقيقة".

وأضاف "لقد قال لي إنّ ما من شيء سيهزمه، وإنّه لن يستسلم سواء أمشى مرة أخرى أم لا".

وجرت المحادثة الهاتفية بين بايدن وبليك في مستهلّ زيارة بدأها المرشّح الديموقراطي إلى ولاية ويسكونسن والتقى خلالها أسرة هذا الرجل.

وقال بايدن "لقد أمضيت للتوّ ساعة أو أكثر مع العائلة".

وكان بايدن وزوجته جيل التقيا فور وصولهما إلى ويسكونسن، الولاية الرئيسية في الانتخابات المقبلة، بأسرة بليك. وجرى اللقاء في مطار ميلووكي الذي هبطت فيه طائرة المرشّح الديموقراطي وقد حضره محامون عن الأسرة وغاب عنه الصحافيون الذين لم يردّ بايدن على أسئلتهم في المطار.

وكان الرئيس الجمهوري دونالد ترامب زار هذه المدينة الثلاثاء لكنّه لم يلتق بأسرة جايكوب بليك ولا حتى أتى على ذكر اسم هذا الشاب وهو ربّ عائلة يبلغ من العمر 29 عاماً وأصيب في 23 آب/أغسطس بسبع رصاصات في ظهره أطلقها عليه شرطي أبيض من مسافة قريبة وأمام أعين أبنائه الثلاثة أثناء محاولته اعتقاله.

ووفقاً لمحامي بليك فإنّ موكّله سيبقى مشلولاً طوال العمر.

وأثارت هذه الواقعة موجة احتجاجات واسعة في المدينة تخلّلتها أعمال شغب وأجّجت حركة الغضب التاريخية التي أشعلتها وفاة جورج فلويد، الأميركي الأفريقي الذي قضى اختناقاً تحت ركبة شرطي أبيض في 25 أيار/مايو في مدينة مينيابوليس.

وكان ترامب أعلن أنّه لن يزور أسرة بليك لأنها اشترطت أن يتمّ أيّ لقاء بينها وبين الرئيس بحضور محاميها.

وعقب لقاء أسرة بليك ببايدن أصدر وكيل الدفاع عن الأسرة المحامي بن كرامب بياناً أعلن فيه أنّ "جايكوب تحدّث عن معاناته، ونائب الرئيس عبّر عن تعاطفه".

وأضاف "كان جليّاً أنّ نائب الرئيس بايدن كان قلقاً على مصيره. لقد برهن عن إنسانيته لجايكوب وعامله كشخص يستحقّ الاهتمام والصلاة".

وأوضح المحامي أنّ بايدن تحدث وجهاً لوجه مع والد جايكوب بليك وشقيقتيه وشقيقه، بينما شاركت والدته في الاجتماع عبر الهاتف.

وقال إنّ "الأسرة ممتنّة لهذا الاجتماع وقد أثار الزوجان بايدن إعجابها الشديد لأنهما برهنا عن مثل هذا القدر من الالتزام والاستعداد للاستماع".

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.