تخطي إلى المحتوى الرئيسي

جائزة ايطاليا الكبرى: هاميلتون لتحطيم قلوب محبي فيراري في عقر دارهم

البريطاني لويس هاميلتون بعد تصدره التجارب الرسمية في جائزة بريطانيا الكبرى للفورمولا واحد
البريطاني لويس هاميلتون بعد تصدره التجارب الرسمية في جائزة بريطانيا الكبرى للفورمولا واحد ويل اوليفر تصوير مشترك/ا ف ب
4 دقائق
إعلان

منزا (إيطاليا) (أ ف ب)

يسعى البريطاني لويس هاميلتون سائق مرسيدس وبطل العالم ست مرات لتحطيم المزيد من الأرقام القياسية ومعها قلوب محبي فريق فيراري في عقر دارهم نهاية الاسبوع، وذلك في جائزة إيطاليا الكبرى، المرحلة الثامنة من بطولة العالم للفورمولا واحد على حلبة مونزا.

ويدخل سائق مرسيدس السباق الذي يستضيفه معقل فيراري المصنع الإيطالي وهو على بعد انتصارين من معادلة رقم اسطورة فيراري الألماني ميكايل شوماخر.

ويملك هاميلتون 89 انتصارا في مسيرته بينها خمسة هذا الموسم من أصل سبعة سباقات، وكان آخرها الأحد في سباق جائزة بلجيكا الكبرى على حلبة سبا فرانكورشان.

ولدى ابن الـ35 عاما فرصة هائلة لتحطيم رقم الأسطورة الألمانية (91 انتصارا) مع بقاء عشرة سباقات في الموسم الحالي، وفي ظل الهيمنة شبه الكاملة لمرسيدس على رياضة الفئة الأولى في السنوات الأخيرة والتقهقر الواضح للمصنع الإيطالي العاجز عن مجاراة خصمه.

ويعد هاميلتون المرشح الأبرز في سباق الأحد للفوز والاقتراب من شوماخر، قبل اقامة سباق جائزة توسكانا الكبرى الإيطالي الذي ينظم الاسبوع القادم احتفالا بمناسبة السباق رقم الف في رياضة الفورمولا واحد.

ويمر الفريق الإيطالي بأسوأ فترة في السنوات الماضية، وهو يحتل حاليا المركز الخامس في ترتيب الصانعين برصيد 61 نقطة، مقابل 264 نقطة لمرسيدس، فيما يحتل سائق "الحصان الجامح" شارل لوكلير من موناكو المركز الخامس برصيد 45 نقطة ويفصله عن هاميلتون المتصدر 112 نقطة.

وفاز "سكوديريا" في 14 سباقا فقط ضمن آخر 69 سباقا خاضها منذ موسم 2017، علما انه فشل أيضا في تحقيق اي انتصار عام 2016.

-فيراري تتخوف من اخفاق جديد-

ويتخوف القائمون على الفريق من تكرار الاخفاق الذي حصل خلال المرحلة الماضية عندما حل سائقا الفريق لوكلير والألماني سيباستيان فيتل في المركزين الثالث عشر والرابع عشر على التوالي في التجارب الرسمية لسباق بلجيكا.

تشتهر حلبة مونزا باسم "معبد السرعة"، وهو مسار حيث القوة الصريحة والسرعة على الخط المستقيم عادة ما تكونا عامل الحسم بإحراز الفوز.

وقال مدير فريق فيراري ماتيا بينوتو "انها حلبة حساسة للطاقة القوية. لذا قد يغير توازن القدرة التنافسية في التصفيات ونعلم جميعا مدى أهمية الانطلاق من خط المقدمة".

واعتبر فيتل بطل العالم أربع مرات، أنه "من الأفضل على الأرجح" ألا يكون هناك مشجعون خلال السباق المقام خلف أبواب موصدة بسبب الاجراءات الصحية المتخذة جراء فيروس كورونا المستجد، علما أنه آخر سباق له على متن السيارة الحمراء في مونزا كونه سيترك الفريق نهاية الموسم.

وأوضح "لا تفهموني خطأ، سيكون من المحزن عدم وجود المشجعين في مونزا - إنها المرة الأولى (...) بالنسبة لي، سيكون من الصعب جدا أن أتسابق أمام مشجعي فيراري وأنا أعلم أنها آخر مرة لي باللون الأحمر. لذلك، في هذا الصدد، ربما يكون الأمر أفضل قليلا بهذه الطريقة".

ولا يرجح أن يلاقي هاميلتون أي منافسة من سائقي فيراري، وقد يكون التهديد الوحيد من قبل زميله في مرسيدس الفنلندي فالتيري بوتاس، الوحيد الذي نجح بالصعود على منصة المركز الأول عدا هاميلتون هذا الموسم، بالإضافة إلى الهولندي ماكس فيرشتابن سائق فريق ريد بول.

ورأى بوتاس أن زميله البريطاني وصل مكان لا يمكن مجاراته فيه. في حين اعتبر هاميلتون أن "هذا العام، اجرينا بضع تعديلات على السيارة، ويبدو أنها تعمل بشكل جيد جدا".

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.