تخطي إلى المحتوى الرئيسي

البيت الأبيض ينفي وصف ترامب جنودا أميركيين قتلوا في الحرب العالمية الأولى ب"الفاشلين"

المقبرة الأميركية في إين-مارن في فرنسا في تشرين الثاني/نوفمبر 2018
المقبرة الأميركية في إين-مارن في فرنسا في تشرين الثاني/نوفمبر 2018 جيفري فان دير هاسيلت ا ف ب/ارشيف
3 دقائق
إعلان

واشنطن (أ ف ب)

نفى البيت الأبيض ودونالد ترامب بشكل قاطع الخميس أن يكون الرئيس قد وصف الجنود الأميركيين الذين لقوا حتفهم في الحرب العالمية الأولى ب"الفاشلين" و"الحمقى"، وفق ما أوردت مجلة "ذي أتلانتيك".

وخلال زيارة لفرنسا في تشرين الثاني/نوفمبر 2018 لإحياء ذكرى مرور مئة عام على انتهاء الحرب العالمية الأولى، ألغى الرئيس الجمهوري رحلته إلى مقبرة أميركية قرب باريس، موضحا أن سوء الأحوال الجوية جعل الزيارة مستحيلة.

لكن مجلة "ذي أتلانتيك" الشهرية التي تحظى باحترام في الولايات المتحدة، ذكرت أن ترامب لم ير الامر بهذه البساطة.

وقالت المجلة التي نقلت معلوماتها عن مصادر مجهولة عدة، إن الملياردير صرح لفريقه "لماذا يجب أن أذهب إلى هذه المقبرة؟ إنها مليئة بالفاشلين".

وأوردت المجلة أيضا أن دونالد ترامب وصف في محادثة منفصلة ب"الحمقى" أكثر من 1800 جندي من مشاة البحرية الأميركية لأنهم قتلوا في معركة "بيلو وود"، قبل أن يسأل "من كان الأخيار" خلال تلك المعركة.

وصرح الرئيس الأميركي للصحافيين مساء الخميس بعد زيارة لبنسلفانيا ضمن حملته الانتخابية إن "شخصا ما اختلق هذه القصة المروعة بقوله إنني لا أريد الذهاب".

وأضاف "إذا كانت (المصادر) موجودة حقا وإذا كان بإمكان أي شخص أن يقول ذلك، فهو كاذب وبلا ضمير. وسأقسم على أي شيء أنني لم أقل ذلك أبدا عن أبطالنا الذي قتلوا خلال المعركة". واضاف أن "أي حيوان أو شخص يمكن أن يقول مثل هذا الشيء؟".

ونفى البيت الأبيض كذلك بشدة ما أوردته مجلة "ذي أتلانتيك". وقال جود ديري أحد الناطقين باسمه أن هذه الاتهامات "كاذبة".

كما ندد هوغان غيدلي الناطق السابق باسم البيت الأبيض الذي رافق ترامب في رحلته إلى فرنسا في العام 2018، بالاتهامات معتبرا أنها "سخيفة" ووصف المصادر المجهولة بأنها "رديئة وجبانة".

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.