تخطي إلى المحتوى الرئيسي

تصاعد الاحتجاجات في باكستان ضد صحيفة "شارلي ايبدو" لإعادة نشرها رسوم النبي

تظاهرة حزب تحريك لبيك الباكستاني ضد صحيفة شارلي ايبدو في راولبندي
تظاهرة حزب تحريك لبيك الباكستاني ضد صحيفة شارلي ايبدو في راولبندي آصف حسن اف ب
3 دقائق
إعلان

اسلام اباد (أ ف ب)

شارك آلاف الإسلاميين الجمعة في تظاهرات مناهضة لفرنسا شملت جميع أنحاء باكستان مع تصاعد الغضب اثر قرار صحيفة فرنسية إعادة نشر رسوم كاريكاتورية للنبي محمد.

وكانت اسبوعية "شارلي ايبدو" الساخرة قد أعادت في وقت سابق هذا الاسبوع نشر رسوم مثيرة للجدل للنبي قبل البدء بمحاكمة مسلحين اسلاميين متورطين في الاعتداء الدامي الذي طال مكاتبها عام 2015.

وأثار قرار الصحيفة سلسلة إدانات من وزارة الخارجية الباكستانية وصولا الى دعوات من اسلاميين لتنظيم احتجاجات بعد صلاة الجمعة، ما دفع الآلاف الى الاحتشاد في المدن الباكستانية مطالبين بمقاطعة فرنسا وطرد سفيرها.

وقال محمد أنصاري خلال تظاهرة في مدينة لاهور "نحتاج الى توجيه رسالة قوية الى الفرنسيين بأننا لن نتسامح مع هذا الازدراء لنبينا الحبيب".

ويحرّم الدين الاسلامي تصوير النبي، كما أن قوانين التجديف الصارمة في باكستان يمكن أن تعاقب مرتكبها بالإعدام.

وفي الماضي تعرّض سياسيون للاغتيال وطلاب للإعدام وهُددت دول أوروبية بالإبادة النووية بسبب مزاعم بارتكابهم التجديف.

وقاد تظاهرات الجمعة حزب "تحريك لبيك باكستان" الاسلامي المتشدد الذي قام سابقا بتنظيم تظاهرات ضخمة وعنيفة أحيانا ضد متهمين بإهانة الاسلام.

وانتفضت الجماعة في معظم أنحاء باكستان عام 2018 وشلت البلاد وقامت بأعمال شغب بعد تبرئة المحكمة العليا لسيدة مسيحية متهمة بالتجديف.

وفي كانون الثاني/يناير 2015، استهدف الجهاديون شريف وسعيد كواشي وأميدي كوليبالي مجلة شارلي إيبدو الأسبوعية الساخرة وثلاثة عناصر شرطة وعامل وزبائن متجر "إيبر كاشير"، ما أسفر عن مقتل 17 شخصًا بينهم أبرز رسامي المجلة.

وقالت الصحيفة الجمعة إن عدد الأربعاء الذي تضمن إعادة نشر رسوم النبي محمد قد نفد في اليوم الأول، ما دفعها الى طباعة 200 ألف نسخة أخرى ستصل الى أكشاك بيع الصحف في الأيام المقبلة.

ستر-اك-سجد-دس/سام/ب ق

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.