جائزة ايطاليا الكبرى: مرسيدس يهيمن على فترتي التجارب الحرة

إعلان

منزا (إيطاليا) (أ ف ب)

تابع فريق مرسيدس احكام قبضته على بطولة العالم للفورمولا واحد بعدما هيمن على فترتي التجارب الحرة الجمعة، المقامة على حلبة مونزا الإيطالية التي تستضيف المرحلة الثامنة من "الفئة الاولى".

وتقدم بطل العالم ست مرات البريطاني لويس هاميلتون على زميله في الفريق الفنلندي فالتيري بوتاس.

وكان الفريق الالماني الوحيد الذي نجح في تخطي حاجز الدقيقة و21 ثانية، فيما عاد المركز الثالث لسائق ماكلارين البريطاني لاندو نوريس الذي تأخر بفارق ثانية عن هاميلتون.

واظهر فريق "الاسهم الفضية" تحت اشعة الشمس وأمام مدرجات خالية بسبب فيروس كورونا المستجد، سرعته على حلبة تعرف بـ "معبد السرعة" وتعتبر معقل الخصم الأبدي فيراري.

غير أنه يتوجب على هاميلتون وبوتاس أن يبرهنا عن مدى قدرتهما على بسط هيمنتهما خلال التجارب التأهيلية السبت في ظل منع النظام الذي يمنح طاقة إضافية موقتة للمحركات، علما أن مرسيدس هو المستفيد الاول من هذه "الحيلة" والمنع بامكانه أن يعيد خلط الأوراق.

خلف مرسيدس لم تكن الفوارق كبيرة جدا بين كل من ريد بل، ماكلارين ورايسينغ بوينت، فيما اعتبر فريق ألفاتاوري مفاجأة هذه التجارب.

ولم تخلُ التجارب من الحوادث، فخرجت سيارة ريد بول الهولندي ماكس فيرشتابن عن المسار، غير أنه نجح في العودة إلى الحلبة ومن ثم إلى مقر فريقه بالرغم من تضرر الجناح الأمامي لسيارته.

ولم تكن حال السائق الالماني سيباستيان فيتل في عامه الاخير مع فيراري أفضل، إذ انزلقت سيارة بطل العالم أربع مرات وكاد أن يصطدم بحائط الامان.

وتتابعت خيبات الفريق الإيطالي في عقر داره، فبرغم تمكن سائقه شارل لوكلير من موناكو من الدخول ضمن العشرة الاوائل، لم ينجح فيتل في إحتلال افضل من المركز الثاني عشر.

وتطرح هيمنة فريق مرسيدس على "الفئة الاولى" منذ عام 2014 تاريخ اعتماد محركات "الهايبريد" العديد من الاسئلة، منها ما يتعلق بعنصر الإثارة المرافق للسباقات التي تشهد هيمنة مطلقة للصانع الالماني.

وعندما سُئل عن هذا الواقع، أجاب توتو وولف مدير مرسيدس مدافعا عن فكرة قتل الإثارة في الفورمولا واحد "يجب علينا أن نحدد ما هي الفورمولا واحد وماذا تمثل. بالنسبة لي، هي رياضة تعتمد على الجدارة ولكن يتوجب أيضا أن تقدم استعراضا".

واضاف "في حال فاز (العداء الجامايكي) أوساين بولت بجميع السباقات وبايرن ميونيخ بجميع البطولات، فان النتيجة تصبح متوقعة وأقل قيمة. دائما ما يثير الفائز غير المتوقع الإهتمام. نحن ندرك ذلك جيدا وسوف نقدم اقتراحات من اجل إحياء الاهتمام بالسباقات".

ومن الاقتراحات التي قدمها المدير النمسوي أن يتم الكشف مباشرة عن الاتصالات بين الفرق والسائقين، لان من شأن ذلك أن يضيف المزيد من عنصر الإثارة إلى السباقات.