مقتل جنديين فرنسيين وإصابة آخر خلال عملية عسكرية في شمال مالي

جنود فرنسيون في مخيم تيساليت شمال مالي. 18 مارس/آذار 2020.
جنود فرنسيون في مخيم تيساليت شمال مالي. 18 مارس/آذار 2020. © أ ف ب

أعلنت الرئاسة الفرنسية مصرع جنديين فرنسيين ضمن قوة برخان المنتشرة في منطقة الساحل الأفريقي السبت في شمال مالي، إثر انفجار عبوة ناسفة أثناء مرور آليتهما المدرعة. وأفاد الإليزيه في بيان أن الرئيس إيمانويل ماكرون قد "تبلغ بتأثر كبير" مقتل الجنديين، مشيرا إلى إصابة جندي ثالث في الحادثة التي وقعت خلال عملية في منطقة تيساليت.

إعلان

قتل جنديان في قوة برخان الفرنسية المنتشرة في الساحل السبت في شمال مالي بانفجار عبوة ناسفة محلية الصنع عند مرور آليتهما المدرعة، وفق ما أعلنت الرئاسة الفرنسية.

وقالت الرئاسة في بيان إن "رئيس الجمهورية تبلغ بتأثر كبير مقتل جنديين فرنسيين (...) بعد تدمير آليتهما المدرعة بعبوة ناسفة محلية الصنع هذا الصباح خلال عملية في منطقة تيساليت في مالي"، لافتة إلى إصابة جندي ثالث.

وأضافت أن الرئيس إيمانويل ماكرون "ينحني باحترام بالغ أمام تضحية هذين الجنديين المنتميين إلى فوج المظليين الأول في تارب (جنوب غرب) واللذين قضيا من أجل فرنسا في إطار إنجاز مهمتهما ضد الإرهاب في الساحل".

ولم ينشر الإليزيه اسمي الجنديين بناء على طلب أسرتيهما.

وتضم عملية برخان نحو 5100 جندي. وفي المجموع، قتل 45 جنديا فرنسيا مع احتساب قتيلي السبت في عمليتي سيرفال (2013) وبرخان (منذ أغسطس/آب 2014)، بحسب رئاسة الأركان.

وإذ قدم "تعازيه الصادقة إلى عائلتي (الجنديين) وجميع رفاق السلاح"، جدد ماكرون دعوته "إلى الإسراع في تنفيذ مرحلة انتقالية مدنية في مالي انسجاما مع تطلعات شعبها ومجمل الدول التي تدعمه"، مؤكدا أن ذلك "شرط لا غنى عنه من أجل مكافحة فاعلة للإرهابيين".

 

فرانس24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم