إسرائيل تعيد فرض الإغلاق الجزئي بسبب تفشي وباء كوفيد-19 مجددا

إعلان

القدس (أ ف ب)

بعدما نجحت في الحد من انتشار فيروس كورونا المستجد في بداية الوباء، تنوي اسرائيل الآن إعادة فرض الحجر جزئيا بينما تواجه حكومة رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو اتهامات بسوء إدارة الأزمة الصحية والاقتصادية التي تعصف بالدولة العبرية.

وفي نهاية الأسبوع، تجاوز عدد الوفيات بالفيروس الألف بعد ارتفاعه بمقدار ثلاث مرات خلال الصيف الذي شهد أيضا تظاهرات ضد إدارة نتانياهو للأزمة.

ومع تجاوز عدد الوفيات الألف، تصدرت الأحد أسماء الذين توفوا بالفيروس الصفحة الأولى لصحيفة يديعوت أحرونوت الأكثر مبيعا، والتي كتبت في صفحاتها الداخلية عنوانا "فشل مخز لإدارة الأزمة منذ أيار/مايو".

وفقا لبيانات جمعتها وكالة فرانس برس، تأتي إسرائيل في المرتبة الخامسة بين دول العالم التي تسجل أعلى معدلات إصابة بالمقارنة مع عدد السكان خلال الأسبوعين الماضيين، متقدمة بذلك على دول مثل البرازيل والولايات المتحدة.

وسجلت الدولة العبرية التي يبلغ تعداد سكانها نحو تسعة ملايين نسمة، الأربعاء أكثر من ثلاثة آلاف إصابة في يوم واحد، وهو رقم قياسي ينسف كل الإشادة التي حظيت بها إدارة إسرائيل للوباء خلال الأشهر الأولى من انتشاره.

وكانت إسرائيل فرضت في أوائل آذار/مارس الماضي إجراءات احترازية صارمة لاحتواء الوباء، معلنة منع الحركة وتعليق الطيران وإغلاق الأعمال التي تقدم خدمات غير أساسية.

وفي منتصف أيار/مايو، بدأت الحكومة الإسرائيلية بتخفيف إجراءات الإغلاق عندما مر يومان لم تسجل فيهما إصابات جديدة.

وأعلنت الحكومة إعادة فتح المؤسسات التعليمية والمطاعم والمقاهي والحانات ودور العبادة، وسمحت بتنظيم حفلات الزفاف مع التقيد بتعليمات وزارة الصحة وأهمها وضع الكمامة.

- مدن "حمراء" -

لكن عدد الإصابات ارتفع حوالى خمسة أضعاف خلال تموز/يوليو، ليبلغ اليوم أكثر من 129 ألفا. وينسب البعض هذا الارتفاع إلى السرعة في تخفيف القيود، بينما ألقى آخرون باللوم على عدم كفاءة النظام الصحي.

وفي ضوء ذلك، أعلنت الحكومة الإسرائيلية عزمها على إعادة فرض الإغلاق على عشرات المدن والأحياء، وخاصة أحياء اليهود المتشددين والأحياء العربية.

وصنفت السلطات الاسرائيلية المناطق بحسب الوان الاشارات الضوئية، بدءا من اللون الأخضر الذي يرمز إلى المنطقة التي يكون فيها تحت السيطرة. وخصصت الألوان الأصفر والبرتقالي والأحمر للمناطق حسب خطورتها تدريجيا.

وستعلن الحكومة عن قائمة "المدن الحمراء" التي سيتم إغلاقها اعتبارا من الإثنين، بالإضافة إلى إغلاق المدارس والمؤسسات غير الأساسية.

وسينشر الجيش الإسرائيلي سبعة جندي احتياطي لتعزيز قوات الشرطة في المدن "الحمراء".

وقال البروفيسور روني غامزو المنسق الرئيسي في مكافحة جائحة كوفيد-19في إسرائيل "اعتبارا من الاثنين سيكون السفر من والى ثلاثين منطقة مصنفة +حمراء+ محدودا وسيتم إغلاق المحلات غير الأساسية".

ودعا وزير الطاقة يوفال شتاينيتز الأحد إلى فرض إغلاق واسع. وقال في لقاء مع الإذاعة العامة "مع ثلاثة آلاف حالة يوميا لا توجد مدن (خضراء)، الفيروس ينتقل من مدينة إلى أخرى".

ورأى شتاينيتز أن "لا خيار سوى إغلاق كل شي، من الأفضل إغلاق البلاد بأكملها لأسبوعين لتصيح دولة (خضراء) بدلا من البقاء في المنطقة (الحمراء) لشهور".

ويعارض عدد من الوزراء في حكومة نتانياهو الإغلاق الكامل، إذ يخشون التداعيات الاقتصادية لذلك.

وتوجه للحكومة انتقادات لعدم فرضها قيودا في أماكن تواجد المتشددين الذين يبدون معارضة لإغلاق أماكن العبادة خاصة مع قرب إحياء رأس السنة اليهودية ويوم الغفران الشهر الجاري.