إلقاء القبض على ناشط مؤيد للديموقراطية في هونغ كونغ بسبب "التفوه بكلمات تحريضية"

إعلان

هونغ كونغ (أ ف ب)

اعتقلت الشرطة التي أنشئت بموجب قانون الأمن الصيني، ناشطا معارضا في هونغ كونغ الأحد بسبب "التفوه بكلمات تحريضية" قبل ساعات من تظاهرة ضد النص المثير للجدل الذي فرضته بكين على المستعمرة البريطانية السابقة.

وتوقيف تام تاك-تشي نائب رئيس حزب "قوة الشعب" الديموقراطي الراديكالي، هو الأحدث ضمن سلسلة اعتقالات تطال أهم الناشطين المؤيدين للديموقراطية في هونغ كونغ.

وهو يأتي في صباح اليوم الذي كان من المقرر أن يدلي الناخبون في المنطقة بأصواتهم في انتخابات عامة فيه أرجئت بسبب فيروس كورونا المستجد.

وكان ينظم احتجاج غير مصرح به ضد القانون الجديد للأمن القومي الذي يعزز قبضة السلطات الصينية على المدينة، وكذلك تأجيل انتخابات وبرنامج اختبار لكوفيد-19 مدعوم من بكين، اجتذب أكثر من 10 آلاف مشترك عبر الإنترنت.

وتام المذيع السابق المعروف باسم "فاست بيت"، أوقف في منزله في شمال شرق هونغ كونغ من جانب عناصر من فرقة الأمن القومي، رغم أنه لم يتم اعتقاله بموجب القانون الجديد، كما اوضحت الشرطة.

وقال المسؤول في الشرطة لي كواي-واه "أوقف تام صباح اليوم (الأحد) لأنه تفوه بكلمات تحريضية، بموجب المادة العاشرة من قانون الجرائم" مشيرا إلى التشريع الذي سنّ خلال الحقبة الاستعمارية البريطانية لقمع التعابير المناهضة للحكومة.

وأضاف أن شرطة الأمن القومي كانت تقود عملية الاعتقال لأنه في المرحلة الأولى من التحقيق، اشتبهت في ارتكاب تام "التحريض على الانفصال" الواردة في المادة 21 من قانون الأمن.

وتابع "لكن بعد جمع الأدلة والتشاور مع وزارة العدل، قررنا أنه من الأنسب استخدام قانون الجرائم".

ومنذ إقرار قانون الأمن القومي في بكين وتنفيذه في هونغ كونغ في 30 حزيران/يونيو، تم اعتقال 21 شخصا بتهمة "التحريض على الانفصال" و"التواطؤ مع قوات أجنبية" و"ارتكاب أعمال إرهابية".