دوري الأمم الأوروبية: لحظة ساحرة خاطفة من كيليان مبابي تقود فرنسا للفوز 1-صفر على السويد

هدف كيليان مبابي في فوز المنتخب الفرنسي على مضيفه السويدي بمسابقة دوري الأمم الأوروبية. 5 سبتمبر/أيلول 2020.
هدف كيليان مبابي في فوز المنتخب الفرنسي على مضيفه السويدي بمسابقة دوري الأمم الأوروبية. 5 سبتمبر/أيلول 2020. © أ ف ب

فاز منتخب فرنسا على مضيفه السويدي بنتيجة هدف من دون رد، مساء السبت في الجولة الأولى من منافسات المجموعة الثالثة ضمن المستوى الأول للنسخة الثانية من دوري الأمم الأوروبية في كرة القدم. وسجل هدف الفوز كيليان مبابي في الدقيقة 41.

إعلان

أهدى كيليان مبابي منتخب فرنسا فوزا ثمينا على مضيفه السويدي 1-صفر مساء السبت في سولنا، بضواحي ستوكهولم، في الجولة الأولى من منافسات المجموعة الثالثة ضمن المستوى الأول للنسخة الثانية من دوري الأمم الأوروبية لكرة القدم.

وسجل نجم باريس سان جرمان هدف الفوز في الدقيقة 41 من مجهود فردي، وهو هدفه الرابع عشر في 35 مباراة دولية.

ويعتبر هذا الفوز والنقاط الثلاث بداية جيدة لفرنسا ضمن مجموعة صعبة تضم أيضا البرتغال بطلة أوروبا عام 2016 وحاملة لقب النسخة الأولى من هذه البطولة العام الماضي وكرواتيا وصيفة بطلة العالم.

وأشرك مدرب فرنسا ديدييه ديشان لاعب الوسط أدريان رابيو أساسيا للمرة الأولى منذ 2018 إلى جانب لاعب وسط تشلسي الإنكليزي نغولو كانتي.

كما منح ديشان مدافع لايبزيغ دايوت أوباميكانو فرصة خوض مباراته الدولية الأولى في سن الـ21 عاما، إلى جانب رافايل فاران وبريسنل كيمبيمبي، فيما شكل لاعبو برشلونة غريزمان وسان جرمان مبابي وتشلسي أوليفييه جيرو ثلاثي خط الهجوم.

وغاب لاعب وسط مانشستر يونايتد بول بوغبا وليون حسام عوار بسبب إصابتهما بمرض كوفيد-19، قبل أن يخسر المنتخب جهود حارسه الاحتياطي ستيف مانداندا لانضمامه إلى لائحة المصابين بفيروس كورونا.

وكانت مباراة اليوم الأولى لأبطال العالم منذ الفوز على ألبانيا (2-صفر) في نوفمبر/تشرين الثاني 2019، قبل أن تتوقف جميع المسابقات القارية بسبب جائحة فيروس كورونا.

وفرض المنتخب الفرنسي إيقاعه في الشوط الأول بدون أي خطورة تذكر على مرمى أصحاب الأرض، فيما كانت أول محاولة خطرة من نصيب السويدي ميكايل لوستيغ الذي سدد كرة صاروخية من حوالي 30 مترا مرت بالقرب من المرمى الفرنسي (15).

وعاقب المنتخب الفرنسي مضيفه بفضل موهبة مبابي الكروية الذي استفاد من عودة الكرة إليه بعدما حاول مراوغة أحد المدافعين، ليسدد كرة من زاوية صعبة خدعت الحارس أولسن (41).

ولم تشذ بداية الشوط الثاني عن سابقه مع تبادل الهجمات بين المنتخبين بدون أي خطورة، حتى الدقيقة 53 ورأسية لجيرو مرت بجانب القائم.

وعمد ديشان إلى إخراج مبابي وإدخال مهاجم مانشستر يونايتد أنطوني مارسيال في الدقيقة 77، فساهم الأخير في حصول منتخب بلاده على ركلة جزاء إثر عرقلته من زميله في فريق "الشياطين الحمر" فيكتور نيلسون ليندلوف، غير أن غريزمان أهدر ركلته بعدما سدد فوق المرمى (90+5).

 

فرانس24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم