هاريس: ترامب يعيش "واقعا مختلفا" في شأن العنصرية

إعلان

واشنطن (أ ف ب)

قالت المرشّحة الديموقراطيّة لمنصب نائب الرئيس الأميركي كامالا هاريس إنّ الرئيس الأميركي دونالد ترامب يعيش في "واقع مختلف" عبر نفيه وجود عنصرية منهجية في الولايات المتحدة.

وقالت هاريس لشبكة "سي ان ان" إن "واقع أميركا اليوم هو ما رأيناه على مر الأجيال، وبصراحة منذ البداية، وهو أن لدينا نظامين للعدالة في أميركا".

وقالت هاريس، وهي أول امرأة ملونة تترشح لمنصب كبير في البيت الأبيض، مستهدفة الرئيس والنائب العام، "أعتقد أن دونالد ترامب وبيل بار يقضيان وقتا كاملا في واقع مختلف".

وجاءت تصريحات نائبة جو بايدن في الانتخابات بعد يومين من كشف البيت الأبيض أن ترامب أمر الوكالات الفدرالية بوضع حد لدورات لتدريب الموظفين على محاربة العنصرية، معتبرا أنها تشكل "دعاية تؤدي إلى الانقسام ومخالفة لمفاهيم أميركا".

والأسبوع الماضي رفض بار فكرة وجود نظام قضائي للبيض في الولايات المتحدة وآخر للسود.

وقال "أعتقد أنه يتعين علينا توخي الحذر قليلاً بشأن طرح فكرة العنصرية".

يسعى ترامب الى استمالة قاعدته المكونة إلى حد كبير من أصحاب الياقات الزرقاء والبيضاء (العمال والموظفون) بتبنيه شعارا صارما يتعلق بالقانون والنظام بينما يخوض معركة شاقة لإعادة انتخابه وسط جائحة واقتصاد متعثر وشعور وطني مشحون بالظلم العنصري بشأن ممارسات الشرطة.

واندلعت احتجاجات في المدن الأميركية الكبرى بعد مقتل الأميركي من أصل أفريقي جورج فلويد في أيار/مايو على يد ضابط شرطة أبيض في مينيابوليس. واندلعت مرة أخرى الشهر الماضي بعدما أصيب رجل أسود آخر، جاكوب بليك، بالرصاص من قبل رجل شرطة أبيض في كينوشا في ولاية ويسكونسن.

وانتقد ترامب هؤلاء المتظاهرين ووصفهم بالفوضويين العنيفين.

لكن هاريس أصرت على أن الاحتجاج السلمي حق أميركي وأن العنصرية متأصلة بالفعل في البلاد.

وقالت "لا أعتقد أن معظم العقلاء الذين يهتمون بالحقائق سيجادلون في وجود فوارق عرقية ونظام متورط في العنصرية من حيث كيفية تطبيق القوانين".

وانتقدت سياسة ترامب في التعامل مع جائحة كوفيد-19، الذي أودى بنحو 190 ألف شخص في البلاد، وعدم قيامه بما يكفي لمساعدة ملايين الأشخاص الذين باتوا عاطلين من العمل أو يعانون بطريقة أخرى نتيجة الأزمة الصحية العالمية.

وقالت "لا شك في أن دونالد ترامب فاشل ذريع وغير كفؤ عندما يتعلق الأمر بمعالجة الفقدان الكبير للوظائف الذي حدث نتيجة الوباء، لأنه فشل في مواجهة الوباء نفسه".