تخطي إلى المحتوى الرئيسي

تونس: تنظيم "الدولة الإسلامية" يتبنى هجوما أدى لمقتل عنصر أمن في سوسة

الشرطة التونسية تطوق مكان تعرض دورية أمنية لاعتداء إرهابي في وسط سوسة السياحية.
الشرطة التونسية تطوق مكان تعرض دورية أمنية لاعتداء إرهابي في وسط سوسة السياحية. © أ ف ب

أعلن تنظيم "الدولة الإسلامية" عبر وكالة دعائية تابعة له الإثنين مسؤوليته عن اعتداء وقع في مدينة سوسة التونسية الأحد وأدى لمقتل عنصر أمن وإصابة آخرين.

إعلان

قالت وكالة دعائية تابعة لتنظيم "الدولة الإسلامية" الإثنين إن مقاتلين تابعين للتنظيم المتطرف نفذوا هجوما في مدينة سوسة بشرق تونس الأحد أسفر عن مقتل عنصر في الحرس الوطني على الأقل وإصابة آخرين.

وأعلنت الوكالة "مقتل عنصر من الشرطة التونسية على الأقل وإصابة آخرين أمس، في هجوم نفذه مقاتلو (تنظيم) ’الدولة الإسلامية‘ بمدينة سوسة شرقي تونس".

واكتفى التنظيم بإعلان مقتل أحد أفراد القوات الأمنية في الهجوم الذي نفذه "مقاتلون" من التنظيم بدون إعطاء مزيد من التفاصيل.

وفي ساعة مبكرة صباح الأحد، هاجم رجال في سيارة عناصر من الحرس الوطني قرب منطقة القنطاوي السياحية في مدينة سوسة بسكين، ما أدى إلى مقتل أحدهم وإصابة آخر بجروح خطيرة.

وأكدت وزارة الداخلية "القضاء على الإرهابيين الثلاثة" (بينهم شقيقان) في"تبادل إطلاق النار". ولم يكن هؤلاء الإرهابيون معروفين لدى السلطات.

وألقي القبض على سبعة أشخاص خلال التحقيق، وفق ما أعلن الحرس الوطني، بينهم زوجة واحد من الإرهابيين وشقيقا آخر ورجل يشتبه في أنه المجنِّد.

والهجوم الجديد على الشرطة في المدينة التي سبق أن شهدت هجوما داميا هز البلاد في العام 2015، يأتي بعد ثلاثة أيام من تولي الحكومة الجديدة الحكم إثر توتر سياسي شهدته تونس.

وتفقد الرئيس قيس سعيّد ورئيس الحكومة هشام مشيشي الأحد موقع الاعتداء، وقال إن "مثل هذه الأعمال الإجرامية" لن تربك التونسيين والتونسيات أو تسقط الدولة.

فرانس24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.