قراءة في الصحافة العالمية

"أطلقوا سراح خالد درارني"

© فرانس 24 - الوطن

في الصحف اليوم: السياسة الخارجية للرئيس التركي رجب طيب أردوغان، وكيفية دفاعه عن مصالح بلاده دون التعويل على حلفائه الغربيين. في الصحف أيضا الأحكام الصادرة في حق المتورطين في اغتيال الصحفي السعودي جمال خاشقجي قبل سنتين، وجلسة استئناف اليوم لمحاكمة الصحفي الجزائري خالد درارني.

إعلان

طريقة تعاطي الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مع عدد من الملفات تحظى باهتمام الصحف الأوروبية. ماذا يريد أردوغان؟ وكيف صار يدافع عن مصالح بلاده دون التعويل على حلفائه الغربيين؟ صحيفة لاكروا الفرنسية تقول إن الرئيس التركي الموجود في السلطة منذ سبعة عشر عاما بات لا يخشى من الذهاب إلى المواجهة مع البلدان الأوروبية ومع فرنسا خاصة في الملف الليبي وفي ملف التنقيب عن النفط في شرق المتوسط. وصفت الصحيفة طموحات أردوغان بالجامحة وقالت إن نظامه الذي يجمع بين الأفكار الإسلامية والقومية، يسعى منذ سنوات للتأثير في القارة الأفريقية وخاصة في السينغال وجهته الجديدة.

الرئيس التركي ولتحقيق مصالح بلاده لم يعد يعول على تحالفه مع الغرب مما يطرح مشاكل داخل حلف شمال الأطلسي. صحيفة لوتومب السويسرية تقول إن التوتر السائد خلال الأسابيع الأخيرة بين اليونان وتركيا يشل حلف الناتو. تتساءل الصحيفة كيف يمكن لليونان وتركيا أن يبقيا عضوين في الحلف نفسه في وقت تتواجه فيه زوارق البلدين في شرق المتوسط؟ تشير الصحيفة إلى صمت قيادة حلف الناتو حيال هذه الأزمة واقتناع هذه القيادة أن تركيا عضو فعال وحيوي داخل الحلف. تشرح صحيفة لوتومب تعامل حلف الناتو مع الأزمة بالقول إنه يريد إجراء مفاوضات مع تركيا لأنه مقتنع أنه لا يجب إساءة معاملة الدب التركي حتى وإن أظهر مخالبه.

في تركيا اغتيل الصحفي السعودي جمال خاشقجي قبل حوالي عامين. تلك القضية كانت قد أثارت زوبعة من ردود الأفعال الغاضبة. السلطات السعودية أعلنت أمس الحكم على ثمانية أشخاص في قضية اغتيال خاشقجي. صحيفة عرب نيوز السعودية وضعت الخبر على صفحتها الأولى وقالت إن الإدعاء العام السعودي قد أعلن الحكم على خمسة أشخاص بعقوبة 20 عاما سجنا، والحكم على شخص واحد بالسجن عشر سنوات، وعلى شخصين آخرين بسبع سنوات سجنا. هذا الحكم يعتبر نهائيا ويتعين تنفيذه تنقل صحيفة عرب نيوز. 

في موقع ميدل إيست آي مقال ينتقد ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، ويقول ديفد هيرست إن محمد بن سلمان لديه كل الأسباب ليكون مصابا بجنون العظمة. يشير الكاتب إلى حملات بن سلمان للتخلص من خصومه ومنافسيه على االسلطة ويقول الكاتب إنه صنع أعداءا كثيرين من أبناء عمومته وارتكب أخطاء كثيرة لدرجة ان بلاده أصبحت اليوم أضعف عسكريا واقتصاديا أكثر من أي وقت مضى في تاريخها الحديث ويرى الكاتب أن بال محمد بن سلمان لن يهدأ أبدا.

إلى الجزائر وقضية الصحفي خالد درارني الذي حكمت عليه محكمة في الجزائر العاصمة الشهر الماضي بالسجن ثلاث سنوات بتهمتي التحريض على التجمهر غير المسلح والمساس بالوحدة الوطنية. اليوم تجري جلسة الاستئناف للنظر في قضية خالد درارني. موقع تي إس أ ألجيري أشار إلى حملات التضامن معه في الجزائر وتونس وباريس، وذكر الموقع الإخباري بأن درارني كان قد أوقف في شهر آذار مارس وهو يغطي إحدى مظاهرات الحراك الجزائري.    

وفي صحيفة لوموند الفرنسية مقال رأي موقع من قبل بلقاسم مصطفاوي وهو أستاذ مختص في قضايا الإعلام ينتقد ما سماه محاكمة درارني باتهامات ملفقة. يقول الكاتب إن مكان خالد درارني ليس في السجن بل في بيته أولا لتضميد جروحه ثم استئناف عمله بسرعة لأن جمهوره و الانتاج الصحفي في الجزائر هما في حاجة ماسة له.

والرسام لو هيك يطالب هو كذلك في هذا االرسم في صحيفة الوطن الجزائرية بإطلاق سراح خالد درارني. الرسم يعكس فراغ الساحات من المتظاهرين منذ بداية حملة السلطات ضد الحراك الجزائري.    

   

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم