الحزب الحاكم في اليابان يطلق السباق لاختيار خليفة لآبي

إعلان

طوكيو (أ ف ب)

بدأ الحزب الحاكم في اليابان الثلاثاء السباق لاختيار خليفة رئيس الوزراء شينزو آبي مع تسجيل ذراعه الأيمن القوي يوشيهيدي سوغا تقدمًا واضحا.

حصل كبير أمناء مجلس الوزراء سوغا، وهو نجل مزارع للفراولة ويبلغ من العمر 71 عامًا، بالفعل على دعم التيارات الرئيسية في الحزب الديموقراطي الليبرالي قبل تصويت قيادته في 14 أيلول/سبتمبر.

لكنه لا يخوض الانتخابات دون منازع، إذ يقف في طريقه وزير دفاع سابق يتمتع بشعبية ومسؤول السياسات في الحزب.

وبفضل الأغلبية التشريعية القوية للحزب الديموقراطي الليبرالي، من المؤكد أن الفائز في السباق سيفوز في التصويت البرلماني في 16 أيلول/سبتمبر وسيعين رئيس الوزراء المقبل للبلاد.

بدأت المنافسة داخل الحزب الديموقراطي الليبرالي بعد أن أعلن آبي، رئيس الوزراء الياباني الذي استمر لأطول مدة في الحكم، فجأة في أواخر آب/أغسطس أنه سيستقيل لأسباب صحية.

وهناك الآن تكهنات بأن رئيس الوزراء المقبل قد يدعو بسرعة إلى انتخابات مبكرة لتعزيز التأييد الشعبي له.

وقام ممثلو سوغا وخصماه - وزير الدفاع السابق شيجيرو إيشيبا ومسؤول سياسة الحزب فوميو كيشيدا - بتسجيل ترشيحيهم رسميًا صباح الثلاثاء.

وخلال تجمع مشترك للمرشحين، قال سوغا إنه قرر الترشح للمساعدة في تجنب "الفراغ السياسي" بعد رحيل آبي، وإنه سيعطي الأولوية لاحتواء فيروس كورونا وإعادة بناء اقتصاد يمر الآن بحالة ركود.

في غضون ذلك، تعهد إيشيبا بـأنه "سيعد لانطلاقة جديدة" وقال إنه "سيبذل كل جهده جسداً وروحاً من أجل تنشيط المناطق" اليابانية.

قال كيشيدا إنه سيركز هو الآخر على الموازنة بين إجراءات احتواء العدوى وتحفيز الاقتصاد، وتعهد ببناء فريق متمكن.

وقال: "سأصبح قائدًا لا أسعى إلى أن أتألق أنا نفسي ولكن أن يتألق كل عضو في الفريق ليحقق أفضل أداء".

سيعقد المرشحون مناظرتين عامتين قبل التصويت الذي يشارك فيه نواب الحزب الديموقراطي الليبرالي وثلاثة ممثلين عن الحزب من كل منطقة من مناطق اليابان والبالغ عددها 47.

واستبعد تصويت أوسع يشمل أعضاء الحزب العاديين، إذ قال المسؤولون إن تنظيمه سيستغرق وقتًا طويلاً.

بغض النظر عمن يتولى منصب رئيس الوزراء، فإنه سيواجه مجموعة كبيرة من التحديات - بدءًا من جائحة فيروس كورونا والاقتصاد المتدهور إلى ضمان استمرار دورة الألعاب الأولمبية المؤجلة في طوكيو.

ولا يقدم أي من المرشحين الثلاثة برنامجًا سياسيًا يختلف اختلافًا كبيرًا عن برنامج آبي.

ويحظى المصرفي السابق إيشيبا، وعمره 63 عامًا، بشعبية بين الناخبين وقد تصدر باستمرار استطلاعات الرأي قبل استقالة آبي.

وهو يؤيد تعزيز دور قوات الدفاع عن النفس في البلاد في الدستور السلمي. لكن لا يزال يُنظر إليه بعين الريبة من قبل البعض في الحزب الليبرالي الديموقراطي لأنه ترك الحزب لبعض الوقت، ونشط كمستقل ثم مع حزب منافس، قبل أن يعود إليه.

كيشيدا، البالغ أيضاً من العمر 63 عامًا، كان يُنظر إليه منذ فترة طويلة على أنه وريث آبي والخليفة المفضل لرئيس الوزراء.

لكن يبدو وكأنه فقد بعضاً من حظوته مؤخرًا، مع طرح اقتراح بتحفيز مالي لصالح جميع السكان لتنشيط الاقتصاد، كما رفض آبي دعم أي مرشح في العلن.

وسوغا، الذي كان ينفي إلى وقت قريب أي طموح لتولي منصب رئاسة الوزراء، قال إنه قرر الترشح لمواصلة برامج آبي، وخصوصاً إجراءاته الاقتصادية.

نشأ سوغا في منطقة أكيتا بشمال اليابان، وتلقى دروسه في الكلية الليلية فيما كان يعمل في وظائف بسيطة قبل الفوز بمقعد في مجلس مدينة يوكوهاما. وذكر الثلاثاء بخلفيته قائلاً: "أن يتمكن شخص عادي مثلي من التقدم ليصبح رئيسًا للوزراء، هذه هي بالضبط ديموقراطية اليابان، أليس كذلك؟"

لقد عمل مستشاراً لآبي وسعى بقوة لتنفيذ سياسات الحكومة، واعتبر قادرًا على ثني البيروقراطية اليابانية الواسعة لتنفيذ إرادة الحكومة.

لكن بينما صعد آبي إلى السلطة من خلال الترويج للسياسات المحافظة بما في ذلك تعديل الدستور، لا يُعرف سوى القليل عن أيديولوجية سوغا.

ويميل في اهتماماته السياسية نحو أن يكون عملياً، بما في ذلك بشأن تسريع رقمنة المؤسسات الحكومية وخفض تكلفة خدمات الهاتف المحمول وتعزيز السياحة الخارجية.