ريبورتاج

هل يمكن للمؤسسات التعليمية الفرنسية توفير متطلبات جميع الأطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة؟

صورة لطفل فرنسي مصاب بمرض التوحد
صورة لطفل فرنسي مصاب بمرض التوحد © فرانس 24

تتزايد مخاوف الأطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة والمصابين بمرض التوحد من إمكانية العودة إلى المقاعد الدراسية. فبين مواعيد الأطباء وسير العملية التعليمية، يفقد العديد من الأطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة حقهم في الحصول على التعليم حتى وإن كان في المنزل. وسبق وتعهد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بأن يتمتع جميع التلاميذ من ذوي الاحتياجات الخاصة بالتعليم المناسب. وسجل عام 2019، دخول نحو 360 ألف تلميذ من ذوي الاحتياجات الخاصة إلى مدارس مجهزة.