تخطي إلى المحتوى الرئيسي

وفد اقتصادي يترأسه المدير التنفيذي لأكبر بنك في إسرائيل يتوجه إلى الإمارات

الأعلام الإماراتية والإسرائيلية والأميركية ترفرف على مقدمة قمرة قيادة طائرة شركة العال الإسرائيلية حيث كتبت كلمة سلام باللغات العربية والعبرية والانجليزية والتي اقلعت من تل ابيب وعلى متنها وفد اميركي-اسرائيلي في اول رحلة مباشرة بين البلدين بعد اتفاق تطبيع العلاقات في 31 آب/أغسطس 2020
الأعلام الإماراتية والإسرائيلية والأميركية ترفرف على مقدمة قمرة قيادة طائرة شركة العال الإسرائيلية حيث كتبت كلمة سلام باللغات العربية والعبرية والانجليزية والتي اقلعت من تل ابيب وعلى متنها وفد اميركي-اسرائيلي في اول رحلة مباشرة بين البلدين بعد اتفاق تطبيع العلاقات في 31 آب/أغسطس 2020 كريم صاحب ا ف ب
3 دقائق
إعلان

القدس (أ ف ب)

ترأس رئيس أكبر بنك في إسرائيل الثلاثاء وفدا من رجال الأعمال توجه إلى الإمارات العربية المتحدة في أول زيارة لوفد اقتصادي بعد توقيع اتفاق تطبيع العلاقات بين البلدين.

وأعلن في 13 آب/أغسطس عن اتفاق تطبيع العلاقات الذي تم بوساطة أميركية، تبعه زيارة وفد أميركي-إسرائيلي لأبو ظبي استمرت ليومين، ناقش خلالها الوفد سبل التعاون في مجالات عدة.

وضم وفد الثلاثاء بالإضافة إلى دوف كوتلر الرئيس التنفيذي لبنك "هبوعليم" (العمال)، مجموعة صغيرة من رجال الأعمال في مجالات التكنولوجيا الفائقة والتكنولوجية المالية والصناعة.

وبدا كوتلر متفائلا بالزيارة التي اعتبرها "خطوة أولى رائدة، مع توقعات كبيرة في المستقبل".

وقال كوتلر قبل إقلاع الطائرة الخاصة في رحلة مباشرة إلى دبي "نعتقد أن الاتصال المباشر والمتكتم مع رؤساء الأنظمة المصرفية والشخصيات الاقتصادية يمكن أن يتيح إجراء الأعمال المباشرة".

وأشار الرئيس التنفيذي لبنك هبوعليم إلى التباطؤ الاقتصادي العالمي الناجم عن جائحة كوفيد-19، إذ قال إنهم يبحثون عن "محركات نمو جديدة".

وأكدت متحدثة باسم البنك أن الزيارة التي ستبدأ من دبي قبل أن ينتقل الوفد إلى أبو ظبي، ستستمر ليومين، تعقد خلالهما اجتماعات مع مصرفيين ورجال أعمال.

وكان من المقرر أن يصل وفد إماراتي إلى إسرائيل بدعوة من الحكومة، لكن مسؤولاً في القدس صرح لوكالة فرانس برس أنه لا يوجد موعد محدد للزيارة حتى الآن.

ومن المتوقع أن يغادر وفد آخر من رجال الأعمال الإسرائيليين يضم رئيس مجلس إدارة بنك ليئومي - من أكبر البنوك التجارية في إسرائيل - إلى الإمارات في 14 من الشهر الجاري.

وتعتبر الإمارات أول دولة خليجية تعلن عن تطبيع العلاقات مع إسرائيل، وثالث دولة عربية تقدم على هذه الخطوة بعد مصر (1979)، والأردن (1994).

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.