البيت الأبيض يستضيف حفل توقيع اتفاق التطبيع بين إسرائيل والإمارات في 15 سبتمبر

طائرة تابعة لشركة الخطوط الجوية الإسرائيلية ترفع شعار السلام وهي في طريقها لأبو ظبي في 31 أغسطس/آب 2020.
طائرة تابعة لشركة الخطوط الجوية الإسرائيلية ترفع شعار السلام وهي في طريقها لأبو ظبي في 31 أغسطس/آب 2020. © أ ف ب

سيتم توقيع اتفاق التطبيع بين إسرائيل والإمارات العربية المتحدة الثلاثاء 15 سبتمبر/أيلول في البيت الأبيض خلال حفل سيرأسه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بحضور وزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، كما أكدت وكالة الأنباء الإماراتية الرسمية ليل الثلاثاء.

إعلان

يستضيف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الثلاثاء المقبل 15 سبتمبر/أيلول في البيت الأبيض احتفال توقيع اتفاق التطبيع بين إسرائيل والإمارات العربية المتحدة، وفق ما أفاد مسؤول أمريكي وكالة الأنباء الفرنسية الثلاثاء. وأكدت أبوظبي هذه المعلومات ليل الثلاثاء الأربعاء.

وقال مسؤول رفيع في البيت الأبيض إن "الرئيس ترامب سيستضيف حفل توقيع تاريخيا لاتفاقية أبراهام في 15 سبتمبر/أيلول في البيت الأبيض". واتفاقية أبراهام هي التسمية التي تم إطلاقها على اتفاق التطبيع بين إسرائيل والإمارات.

وتابع المسؤول إن وفدين رفيعين من كلا البلدين سيحضران حفل التوقيع، مرجحا أن يقود رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو وفد الدولة العبرية. وأضاف أن وزير الخارجية الإماراتي عبدالله بن زايد سيرأس وفد بلاده.

من جهتها، قالت وكالة الأنباء الإماراتية الرسمية إن وزير الخارجية "سيتوجه على رأس وفد رسمي يضم كبار المسؤولين إلى واشنطن يوم 15 سبتمبر/أيلول الجاري بدعوة من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للمشاركة في مراسم التوقيع على معاهدة السلام التاريخية بين دولة الإمارات ودولة إسرائيل بحضور بنيامين نتانياهو رئيس وزراء دولة إسرائيل".

04:46

للمزيد- ماذا تستفيد إسرائيل من التطبيع وماذا ستحقق الإمارات؟

بدورها قالت مديرة الاتصالات الإستراتيجية في وزارة الخارجية الإماراتية هند العتيبة في تغريدة على تويتر إن وزير الخارجية "سيترأس الأسبوع المقبل وفدا تاريخيا من كبار المسؤولين الإماراتيين إلى واشنطن للمشاركة في مراسم التوقيع على اتفاق السلام مع إسرائيل. ستكون مناسبة بالغة الأهمية في تاريخ بلدينا والمنطقة".

وبتوقيع هذا الاتفاق، تصبح الأمارات الدولة العربية الثالثة التي تقيم علاقات دبلوماسية مع الدولة العبرية، بعد مصر العام 1979 والأردن العام 1994.

وتعد إقامة علاقات دبلوماسية بين الدولة العبرية وحلفاء الولايات المتحدة في الشرق الأوسط، ولا سيما دول الخليج الغنية بالنفط، أمرا محوريا لإستراتيجية ترامب الإقليمية القائمة على احتواء إيران العدو اللدود لإسرائيل.

وتم التوصل للاتفاق التاريخي بين الإمارات وإسرائيل الشهر الماضي وقد أعلنه ترامب شخصيا.

وكانت أبوظبي قد أعلنت أن إسرائيل تعهدت في الاتفاق "التوقف عن خطة ضم أراض فلسطينية" إلا أن نتانياهو قال إن مخطط الضم "تأجل" لكنه "لم يُلغ".

 

فرانس24/أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم