الحرائق أتت على مئات المنازل في ولاية أوريغون

لوس انجليس (أ ف ب)

إعلان

أعلنت حاكمة أوريغون كيت براون الأربعاء أنّ الحرائق المستعرة في الولاية الواقعة في شمال غرب الولايات المتحدة دمّرت مئات المنازل ويمكن أن تخلّف "عدداً كبيراً" من القتلى.

وقالت براون خلال مؤتمر صحافي إنّ الحرائق أتت حتى اليوم على أكثر من 120 ألف هكتار، وإنّ ما لا يقلّ عن خمس بلدات دمّرت "إلى حدّ كبير"، في حين تتواصل عمليات الإجلاء الجماعية من المناطق الواقعة على خط النار.

وأعربت الحاكمة عن خشيتها من أن تتسبّب هذه الحرائق بـ"أكبر عدد من القتلى والدمار في تاريخ ولايتنا".

ويشهد الساحل الغربي للولايات المتّحدة بأسره، من ولاية واشنطن الحدودية مع كندا إلى الحدود المكسيكية بالقرب من سان دييغو في ولاية كاليفورنيا، حرائق تاريخية أجّجتها موجة جفاف ورياح عاتية.

وقالت براون إنّه "خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية، اندلعت في ولاية أوريغون حرائق على نطاق غير مسبوق، مخلّفة أضراراً جسيمة وعواقب مدمّرة على الولاية بأكملها".

وأضافت "نتوقّع الكثير من الخسائر، على صعيد الأضرار المادية والأرواح البشرية".

ولفتت الحاكمة إلى أنّ خمس بلدات في الولاية هي ديترويت وبلو ريفر وفيدا وفينيكس وتالنت "دمّرت إلى حدّ كبير" من جرّاء النيران، محذّرة من أنّ الظروف المناخية لم تتحسّن ممّا يهدّد بلدات أخرى بالمصير نفسه.