الكرملين يندد بالاتهامات الأميركية في قضية نافالني ويعتبرها "غير مقبولة"

إعلان

موسكو (أ ف ب)

ندّد الكرملين الخميس بالاتهامات الأميركية في قضية المعارض الروسي أليكسي نافالني معتبراً أنها "غير مقبولة"، بعد تصريح لوزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو رجّح فيه أن يكون تسميم نافالني قد تمّ بأمر من "مسؤولين روس كبار".

وقال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف رداً على كلام بومبيو الليلة الماضية، "نعتبر أي إشارة مباشرة أو غير مباشرة لتورط مسؤولين روس في هذه القضية، غير مقبولة".

وأضاف بيسكوف أن روسيا لم تتلقَ بعد من ألمانيا "الردّ على طلب المدعي العام" الروسي منذ أواخر آب/أغسطس بشأن الحصول على المعطيات حول صحة نافالني الراقد في غيبوبة في مستشفى في برلين.

وصرّح بيسكوف "للأسف لا نزال لا نعرف نتائج التحاليل التي سمحت لزملائنا الألمان باستخلاص أن المريض الموجود في برلين تعرّض للتسميم". ويرفض بيسكوف على غرار الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ذكر اسم المعارض الأبرز للكرملين.

وتؤكد برلين أن نافالني تعرّض للتسميم بمادة سامة للأعصاب من نوع نوفيتشوك وحثّت موسكو على تقدم إيضاحات بشأن ما حصل، تحت طائلة فرض عقوبات عليها.

واحتجّت موسكو الأربعاء رسمياً لدى السفير الألماني على "الاتهامات التي لا أساس لها والانذارات" التي تُطلقها بلاده في قضية نافالني، محذّرةً من أن رفض تسليمها ملفّه سيُعتبر "استفزازا وقحا وعدائيا".

وتعقّد هذه القضية من جديد العلاقات بين روسيا والدول الغربية. وتحدث الاتحاد الأوروبي عن احتمال فرض عقوبات على موسكو وتقول برلين إنها لا تستبعد تجميد مشروعها الهائل مع روسيا لبناء أنابيب غاز "نورد ستريم 2". وتندّد روسيا بـ"حملة تضليل".