ترامب يعترف بتقليله من خطر فيروس كورونا لتجنيب الأمريكيين الهلع

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يصل لإلقاء ملاحظات حول التعيينات القضائية خلال ظهوره في الغرفة الدبلوماسية بالبيت الأبيض في واشنطن ، الولايات المتحدة ، 9 سبتمبر 2020.
الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يصل لإلقاء ملاحظات حول التعيينات القضائية خلال ظهوره في الغرفة الدبلوماسية بالبيت الأبيض في واشنطن ، الولايات المتحدة ، 9 سبتمبر 2020. © رويترز

في مقتطفات من كتاب "غضب" للصحافي الأمريكي بوب وودورد والمقرر نشره في 15 أيلول/سبتمبر، اعترف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بأنه حاول التقليل من التهديد القاتل لفيروس كورونا في بداية انتشاره. وبرر ترامب المسألة بأنه لم يرد خلق حالة من الذعر والهلع بين الأمريكيين وأنه كان ومازال على علم بخطورة كوفيد-19.

إعلان

أوردت شبكة "سي إن إن" التي اطلعت على كتاب "غضب"  للصحافي الأمريكي المخضرم بوب وودورد، والمقرر نشره في 15 أيلول/سبتمبر، مقتطفات من مقابلة أُجراها الصحافي في 19 آذار/مارس مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب  وكشف فيها الأربعاء عن اعتراف ترامب بأنه حاول التقليل من التهديد القاتل لفيروس كورونا المستجد في بداية انتشاره.

وقال ترامب في المقابلة مع وودورد "أردت دائما التقليل من شأنه"، في إشارة إلى الفيروس.

للمزيد: جو بايدن يتهم ترامب بالتسبب في الركود الاقتصادي لسوء إدارته أزمة فيروس كورونا

"سيختفي" الفيروس من تلقاء نفسه

وأضاف في مقابلته المسجلة مع وودورد "ما زلت أرغب بالتقليل من شأنه، لأني لا أريد أن أخلق حالة من الذعر".

وفي مقابلات سابقة مع وودورد، أوضح ترامب بأنه كان مدركا أن الفيروس "شيء قاتل" وأكثر خطورة من الإنفلونزا العادية إلى حد بعيد.

لكن ترامب كان يكرر القول للأمريكيين في كل ظهور علني بأنه لا يجب اعتبار الفيروس بمثابة خطر وأنه "سيختفي" من تلقاء نفسه.

واستغرق الأمر حتى تموز/يوليو قبل أن يقتنع الرئيس الأمريكي بوضع كمامة في الأماكن العامة.

وغالبا ما أثنى ترامب على استجابة الصين للوباء في المراحل الأولى قبل أن ينقلب عليها لاحقا ويحملها مسؤولية انتشاره والتسبب بالأزمة الصحية العالمية. 

ومن المتوقع أن تتجاوز الحصيلة الإجمالية للوفيات الناجمة عن كوفيد-19 في الولايات المتحدة حاجز 200 ألف. 

ترامب مصر على نجاحه في إدارة الأزمة

ويصرّ ترامب على نجاحه في إدارة مواجهة الوباء وصواب قراراته المبكرة بحظر دخول المسافرين من الصين، حيث ظهر الفيروس للمرة الأولى، ومن نقاط ساخنة في أوروبا.

ومع ذلك تظهر الاستطلاعات أن ثلثي الأمريكيين يعارضون قراراته.

وقالت المسؤولة الإعلامية في البيت الابيض كايلي ماكيناني للصحافيين إن دافع ترامب الوحيد وراء التقليل من خطر الفيروس كان فقط طمأنة الأمريكيين.

وأضافت "من المهم إظهار الثقة، من المهم إظهار الهدوء"، لافتة الى أن "الرئيس لم يكذب أبدا على الأمريكيين بشأن كوفيد".  

فرانس24/ أ ف ب   

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم