تخطي إلى المحتوى الرئيسي

حزب الله يصف العقوبات الأمريكية على وزيرين لبنانيين سابقين بـ"الجائرة"

زعيم حزب الله اللبناني حسن نصر الله، برفقة حراسه الشخصيين، يحيي أنصاره في حدث مناهض للولايات المتحدة. مظاهرة في الضاحية الجنوبية لبيروت، لبنان، 17 سبتمبر / أيلول 2012.
زعيم حزب الله اللبناني حسن نصر الله، برفقة حراسه الشخصيين، يحيي أنصاره في حدث مناهض للولايات المتحدة. مظاهرة في الضاحية الجنوبية لبيروت، لبنان، 17 سبتمبر / أيلول 2012. © رويترز
4 دقائق

وصف حزب الله الأربعاء العقوبات الأمريكية على وزيرين لبنانيين سابقين بتهمة دعمهما له بأنها "جائرة"، معتبراً أن سياسة العقوبات التي تعتمدها واشنطن "لن تتمكن من تحقيق أهدافها في لبنان".

إعلان

اعتبر حزب الله الأربعاء أن القرار الأمريكي بفرض عقوبات على وزيرين لبنانيين سابقين بتهمة دعمهما له، "جائر" مؤكداً أن سياسة العقوبات التي تعتمدها واشنطن "لن تتمكن من تحقيق أهدافها في لبنان".

الإطلاع على الظروف

وطلب رئيس الجمهورية ميشال عون، في بيان صدر عن مكتبه الإعلامي، من وزير الخارجية التواصل مع السفارة الأمريكية في بيروت والسفارة اللبنانية في واشنطن "للإطلاع على الظروف التي أملت" القرار الأمريكي بفرض عقوبات على الوزيرين السابقين علي حسن خليل ويوسف فنيانوس "ليبنى على الشيء مقتضاه".

وفرضت واشنطن الثلاثاء عقوبات على وزير المالية السابق علي حسن خليل، وهو نائب عن حركة أمل بزعامة رئيس البرلمان نبيه بري، وعلى وزير الأشغال والنقل السابق يوسف فنيانوس المحسوب على تيار المردة، بتهمة ضلوعهما في "الفساد" ودعمهما لحزب الله.

"العقوبات الأمريكية وسام شرف للصديقين"

وقال حزب الله، الذي تصنفه واشنطن منظمة "إرهابية" وتفرض عليه عقوبات منذ سنوات، في بيان إن "كل ما يصدر عن هذه الإدارة مدانٌ ومرفوض"، موضحاً "إننا نرى أنّ هذا القرار الجائر هو وسام شرف للصديقين العزيزين ولكل من تتهمه الإدارة الأمريكية بأنه مقاوم أو داعم للمقاومة".

واعتبر الحزب أن "سياسة العقوبات الأمريكية هذه لن تتمكن من تحقيق أهدافها في لبنان ولن تؤدي إلى إخضاع اللبنانيين وإجبارهم على التنازل عن حقوقهم الوطنية السيادية".

من هو حسن خليل؟

ويُعد خليل، الذي يشغل منصب المعاون السياسي لبري، أحد أبرز مسؤولي حركة أمل، الحزب الشيعي الأبرز إلى جانب حزب الله وهما يتمتعان بحاضنة شعبية واسعة ويتحالفان معاً في الانتخابات وينسقان مواقفهما السياسية. 

وبحسب الخزانة الأمريكية، ساعد خليل الذي تولى وزارة المالية بين العامين 2014 و2020، على تحويل أموال من وزارات إلى مؤسسات مرتبطة بحزب الله للالتفاف على العقوبات الأمريكية المفروضة على الحزب. كذلك استخدم نفوذه للحصول على استثناءات لأحد الأشخاص المرتبطين بحزب الله لعدم دفع ضرائب على بضائع إلكترونية مستوردة.

واتهمت وزارة الخزانة خليل بعدم توقيع شيكات لمزودين للحكومة مطالباً بأن يحصل على نسبة من تلك العقود.

من هو يوسف فنيانوس؟

أما فنيانوس، الوزير السابق عن تيار المردة، الحزب المسيحي المتحالف مع حزب الله والمقرب من سوريا، فاتهمته الخزانة الأمريكية بتلقي مئات آلاف الدولارات من حزب الله مقابل خدمات سياسية. كذلك ساعد، وفقا للقرار، حزب الله على حيازة ملفات حساسة متعلقة بالمحكمة الدولية الخاصة بلبنان، التي دانت الشهر الماضي متهماً من حزب الله في اغتيال رئيس الوزراء السابق رفيق الحريري.

 وقالت حركة أمل في بيان إن استهداف خليل هو "استهداف للبنان ولسيادته وللخط وللتنظيم السياسي الذي ينتمي إليه". وحملت على ما وصفته بـ"فرمان" الخزانة الأمريكية الذي "جاء في توقيت كان فيه اللبنانيون بغالبية قواهم السياسية والبرلمانية على قاب قوسين أو أدنى من الوصول إلى حكومة جامعة يعوّل عليها في إخراج لبنان من أزماته".

واعتبر رئيس تيار المردة سليمان فرنجية بدوره في بيان أن القرار الأمريكي في حق فنيانوس هو "قرار اقتصاص لموقفه وقناعاته وموقعه"، ووصفه بأنه "سياسي، ما يزيدنا تمسكاً بنهجنا وخطنا". 

فرانس24/ أ ف ب 

                  

   

                  

   

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.