تخطي إلى المحتوى الرئيسي

ترامب يعلن اتفاقا للسلام بين إسرائيل والبحرين

Le président américain Donald Trump s'exprime depuis le Bureau ovale le 11 septembre 2020
Le président américain Donald Trump s'exprime depuis le Bureau ovale le 11 septembre 2020 ANDREW CABALLERO-REYNOLDS AFP
3 دقائق
إعلان

واشنطن (أ ف ب)

أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب الجمعة أنّ البحرين وإسرائيل تتجهان إلى تطبيع علاقاتهما، بعد شهر من اتفاق مماثل بين دولة الإمارات والدولة العبرية.

وغرّد ترامب الذي يحقق بذلك نجاحا دبلوماسيا مهما على مشارف انتخابات رئاسية يتطلع من خلالها إلى الفوز بولاية ثانية، "خرق تاريخي جديد اليوم".

وقال "إنّ صديقينا الكبيرين إسرائيل والبحرين توصلا إلى اتفاق سلام".

ويعدّ تطبيع العلاقات بين إسرائيل وحلفاء الولايات المتحدة في الشرق الأوسط، بمن فيهم دول الخليج، هدفاً رئيساً ضمن الإستراتيجية الإقليمية لترامب من أجل احتواء طهران، عدو واشنطن والدولة العبرية اللدود.

تزامناً، كان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو يعلن الأمر نفسه من القدس.

وقال في بيان نشر بالعبرية "مواطنو إسرائيل، يسرّني أن أبلغكم بأنّه في هذا المساء، توصلنا إلى اتفاق سلام آخر مع دولة عربية اخرى، البحرين. هذا الاتفاق يضاف إلى السلام التاريخي مع دولة الإمارات العربية المتحدة".

وأوضح بيان مشترك بين الدول الثلاث نشره ترامب في حسابه على موقع تويتر، أنّ البحرين ستنضم إلى مراسم توقيع مرتقبة الثلاثاء في واشنطن بحضور رئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتانياهو.

وتتشارك إسرائيل والبحرين، ودول إقليمية أخرى، مواقف متقاربة تجاه إيران، وتتهم المنامة طهران باستخدام شيعة البحرين ضدّ النظام الملكي القائم.

- تفاؤل ترامب -

ورأى ترامب في تصريحات موجزة من المكتب البيضاوي، أنّه صار من شأن الأوضاع أن تتطور إيجاباً لصالح الفلسطينيين من دون إبراز أدلة ملموسة.

وقال "أعتقد أنّ أموراً جيّدة كثيرة ستحصل بالنسبة إلى الفلسطينيين".

وكان الملياردير الجمهوري ابتعد عن السلطة الفلسطينية منذ وصوله إلى البيت الأبيض عبر اتخاذه سلسلة قرارات لمصلحة إسرائيل، ساعياً بذلك إلى إرضاء الجماعات المسيحية الإنجيلية المهمة ضمن قاعدته الانتخابية.

وعقب إعلان الاتفاق بين إسرائيل والإمارات منتصف آب/اغسطس، اتهم الفلسطينيون ابوظبي بالخيانة وخرق التوافق العربي حول أنّ التطبيع مع إسرائيل يتوجب أن يسبقه حل النزاع الإسرائيلي-الفلسطيني.

وكان ملك البحرين جدّد خلال زيارة وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو إلى المنامة نهاية آب/اغسطس، دعم دولته لإقامة دولة فلسطينية، في موقف بدا أنّه يستبعد دعوة واشنطن إلى تطبيع العلاقات مع إسرائيل في أمد منظور.

وأوضح البيان المشترك أنّ البحرين ستنضم إلى مراسم توقيع مرتقبة الثلاثاء في واشنطن بحضور رئيس وزراء إسرائيل نتانياهو.

ويجعل هذا الاتفاق من البحرين رابع دولة، بعد الإمارات والأردن في 1994 ومصر في 1979، تقيم علاقات دبلوماسية مع الدولة العبرية.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.