تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الدوري الإنكليزي: المصري محمد صلاح يقود ليفربول لفوز مثير في مستهل حملة الدفاع عن لقبه

محمد صلاح
محمد صلاح © أ ف ب/أرشيف
4 دقائق

برز اسم النجم المصري محمد صلاح في المباراة التي جمعت فريقه ليفربول مع الوافد الجديد على الدوري الممتاز ليدز، الذي انتصر عليه 4-3،  بموجب المرحلة الأولى من الدوري الإنكليزي. وسجل المهاجم المصري هدفين، أولهما جعله أول لاعب في النادي الإنكليزي يسجل أول أهدافه في افتتاح الدوري خلال أربعة مواسم متوالية. وانتزع ليفربول فوزا مثيرا من خصمه ليدز بفضل ضربة جزاء نفذها صلاح بنجاح في آخر أنفاس المباراة.

إعلان

قاد المصري محمد صلاح فريقه ليفربول إلى فوز مثير وصعب على ليدز يونايتد الوافد إلى دوري الأضواء للمرة الأولى منذ 16 عاما بنتيجة 4-3 على ملعب أنفيلد، في مستهل حملة الدفاع عن لقبه في المرحلة الأولى من الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم السبت.

وسجل صلاح هدفين. (4، 33 و88 من ركلة جزاء)

وقال صلاح "إنها بداية جيدة لنا، إنهم فريق صعب، يضغطون عاليا ويلعبون بكثافة، قدمنا مباراة جيدة، لم يكن يجب أن نستقبل ثلاثة أهداف، ولكن هذا ما حصل، علينا أن نقوم بردة فعل وقمنا بعمل جيد".

وردا على سؤال عن تسجيله ركلة جزاء الفوز في وقت حساس، قال ضاحكا: "سجلت ركلة جزاء في نهائي دوري الأبطال لذا الأمر أسهل قليلا خاصة بغياب الجماهير. أحافظ على تركيزي لتسجيل الهدف وحصد النقاط الثلاث".

ويسعى ليفربول بقيادة المدرب الألماني يورغن كلوب للاحتفاظ بلقب الدوري الذي حققه الموسم الفائت للمرة الاولى منذ 30 عاما.

 صلاح يعادل إنجاز شيرينغهام 

وافتتح صلاح التسجيل من ركلة جزاء تحصل عليها بنفسه بعد أن سدد كرة ارتطمت بيد المدافع الألماني روبن كوخ القادم هذا الموسم من فرايبورغ، فسددها المصري صاروخية في منتصف المرمى (4). 

وأصبح صلاح (28 عاما) أول لاعب في تاريخ ليفربول يسجل هدفا في المباراة الافتتاحية لأربعة مواسم تواليا والثاني فقط في تاريخ البرميرليغ بعد تيدي شيرينغهام مع توتنهام بين موسمي 1992-1993 و1995-1996. 

وهي المرة الثانية فقط في تاريخ البرميرليغ التي تشهد فيها مباراة افتتاحية في الدوري خمسة أهداف في الشوط الأول بعد فوز مانشستر يونايتد على فولهام 5-1 في آب/أغسطس 2006 (4-1 في الشوط الاول). 

وكان موعد انطلاق منافسات الـ"بريميرليغ" تأخر خمسة أسابيع عن البرنامج المعتاد بسبب جائحة فيروس كورونا، على أن تبقى حالة المدرجات على ما هي عليه بعيدا عن صخب الجماهير بانتظار مراجعة موعد دخول الجماهير في تشرين الأول/أكتوبر من قبل الحكومة البريطانية وإمكانية حصول تعديل في ظل إجراءات احترازية صارمة خوفا من تفشي جائحة "كوفيد-19".

 

فرانس24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.