فلاشينغ ميدوز: عودة تاريخية لتييم أمام زفيريف تمنحه أول ألقابه الكبرى

إعلان

نيويورك (أ ف ب)

قلب النمسوي دومينيك تييم المصنف ثانيا تأخره بمجموعتين أمام الألماني ألكسندر زفيريف وأحرز الأحد لقب بطولة فلاشينغ ميدوز الأميركية، ليتوّج للمرة الأولى في مسيرته بلقب بطولة كبرى في كرة المضرب.

وفاز تييم (27 عاما) على زفيريف المصنف خامسا 2-6 و4-6 و6-4 و6-3 و7-6 (8-6) في أربع ساعات ودقيقتين، ليحصد لقبه الأول بعد ثلاث محاولات فاشلة في نهائي رولان غاروس 2018 و2019 وملبورن 2020.

وهذه أول مرة في الحقبة المفتوحة للبطولة، ينجح لاعب في قلب تأخره بمجموعتين في النهائي.

وتييم الثالث عالميا، اصبح اول لاعب من خارج الثلاثة الكبار، أي السويسري روجيه فيدرر والاسباني رافايل نادال والصربي نوفاك ديوكوفيتش، يحرز لقب بطولة كبرى منذ السويسري ستانيسلاس فافرينكا في فلاشينغ ميدوز 2016.

وأقصي ديوكوفيتش من ثمن النهائي بعد ضربه حكمة خطوط بكرة في حلقها دون قصد، فيما غاب فيدرر لتعافيه من جراحة في ركبته ونادال لتفضيله الاستعداد لارضيته الترابية المفضلة في رولان غاروس.

واقيمت البطولة في ظروف غير معهودة، دون جماهير في نيويورك تجنبا لتفشي فيروس كورونا المستجد.

واصبح تييم أول فائز جديد في البطولات الكبرى منذ الكرواتي مارين تشيليتش في فلاشينغ ميدوز 2014.

وبعد تخطيه في نصف النهائي الروسي دانييل مدفيديف وصيف العام الماضي، بدا تييم مرشحا قويا لحسم النهائي.

أولا لان تصنيفه أفضل من زفيريف والأهم لتقديمه مستويات رائعة على مدى أسبوعين، إلى امتلاكه أفضلية في مواجهاته المباشرة مع الألماني (7-2).

كما ان تييم قد تخطى الالماني في آخر ثلاث مواجهات، آخرها في نصف نهائي ملبورن بأربع مجموعات.

لكن فوزه الثامن الاحد حمل طعما مختلفا، كونه الأول في البطولات الكبرى بعد ثلاث محاولات فاشلة في رولان غاروس (2) أمام نادال وملبورن ضد ديوكوفيتش.

وفيما فرض كل من اللاعبين سيطرته على المجموعات الاربع الاولى، جاءت الخامسة نارية حسمها تييم بشوط فاصل "تاي بريك".

فبعد كسر ارساله وتقدّم زفيريف 5-3، ردّ ارساله سريعا للبقاء على قيد الحياة، ثم كسر ارسال الالماني العملاق مرة ثانية تواليا وتقدّم 6-5.

لكن زفيريف الذي كان يخوض أول نهائي له في البطولات الكبرى عادل وفرض شوطا حاسما.

واحتاج تييم إلى ثلاث كرات "ماتش بوينت" وخطأ مباشرا من زفيريف، ليحسم المباراة في أربع ساعات.