ترامب يرعى توقيع اتفاق التطبيع بين إسرائيل والإمارات والبحرين ويعد بانضمام دول أخرى

وزير الخارجية عبد اللطيف الزياني، ورئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتانياهو، والرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ووزير خارجية دولة الإمارات العربية المتحدة عبد الله بن زايد يشاركون في حفل توقيع اتفاقات التطبيع  في واشنطن، الولايات المتحدة، 15 أيلول/سبتمبر 2020.
وزير الخارجية عبد اللطيف الزياني، ورئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتانياهو، والرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ووزير خارجية دولة الإمارات العربية المتحدة عبد الله بن زايد يشاركون في حفل توقيع اتفاقات التطبيع في واشنطن، الولايات المتحدة، 15 أيلول/سبتمبر 2020. © أ ف ب

وقعت كل من إسرائيل والإمارات العربية المتحدة والبحرين مساء الثلاثاء اتفاقيتين تاريخيتين لتطبيع العلاقات في البيت الأبيض بالعاصمة الأمريكية واشنطن، بحضور رئيس الولايات المتحدة دونالد ترامب ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو ووزيري الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد والبحريني عبد اللطيف الزياني. وأكد ترامب أن "خمسة أو ستة بلدان" عربية ستوقع "قريبا" اتفاقيات مع إسرائيل، مضيفا أن هذه الاتفاقيات سوف تؤسس لسلام شامل في المنطقة قائم على الصداقة والاحترام المتبادل.

إعلان

شهد البيت الأبيض الثلاثاء توقيع اتفاق لتطبيع العلاقات بين إسرائيل والإمارات والبحرين، ووعد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الذي رعى الاتفاق، بانضمام دول أخرى من المنطقة للتطبيع، بينما تحدث الموقعون عن بدء مرحلة تاريخية جديدة وعن مرحلة جديدة في الشرق الأوسط.

وحضر هذا التوقيع كل من ترامب ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو ووزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد ووزير الخارجية البحريني عبد اللطيف الزياني.

وقالت هيئة البث الإسرائيلية إن القائم بأعمال سفير السودان بالولايات المتحدة وصل إلى مراسم التوقيع في البيت الأبيض، بعد أن أعلنت سلطنة عمان في وقت سابق أنها سترسل سفيرها لحضور المراسم.

ومع بدء مراسم التوقيع، قال ترامب إن إسرائيل والإمارات والبحرين سوف تتبادل السفراء وستتعاون فيما بينها كدول صديقة.

للمزيد: من قيام الدولة العبرية إلى التطبيع مع الإمارات والبحرين...8 حروب و4 اتفاقيات بين إسرائيل والعالم العربي

ومن جهته، تحدث الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن بزوغ "شرق أوسط جديد".

وقال "بعد عقود من الانقسامات والنزاعات، نشهد فجرا لشرق أوسط جديد"، فيما وصف رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو هذين الاتفاقين بأنهما "منعطف تاريخي".

وتابع أن هذه الاتفاقات سوف تؤسس لسلام شامل في المنطقة قائم على الصداقة والاحترام المتبادل، وستقضي بالسماح للمسلمين حول العالم بالصلاة في المسجد الأقصى.

00:32

وتابع ترامب "هذه الاتفاقات تؤكد على التحرر من النهوج الفاشلة السابقة وهناك بلدان أخرى ستلحق بالركب".

ولاحقاً توقّع ترامب أن تعترف السعودية بإسرائيل "في الوقت الملائم". وقال ردا على سؤال لأحد الصحافيين عمّا إذا كان يتوقع أن تلحق السعودية بركب الإمارات والبحرين أجاب "نعم. لقد تحدّثت مع العاهل السعودي" والمملكة ستنضم "في الوقت الملائم".

وأضاف "أعتقد أنّ سبع أو ثماني أو تسع دول" إضافية ستوقّع اتّفاقات تطبيع مماثلة مع إسرائيل، "بما فيها (الدول) الكبيرة".

وقبل التوقيع، قال الرئيس الأمريكي في المكتب البيضاوي بحضور رئيس الوزراء الإسرائيلي "حققنا تقدما كبيرا مع نحو خمس دول، خمس دول إضافية"، مضيفا "لدينا على الأقل خمس أو ست دول ستنضم إلينا قريبا جدا، سبق أن بدأنا التشاور معها"، من دون تسمية هذه الدول.

تغيير الشرق الأوسط

أما وزير الخارجية الإماراتي فقال إن الهدف من معاهدات السلام هو العمل من أجل استقرار المنطقة، معتبرا أنها ستساعد على الوقوف أكثر إلى جانب الشعب الفلسطيني.

وأضاف أن أي خيار غير السلام سيعني الدمار والفقر والمعاناة الإنسانية، معتبرا أن اليوم يشهد حدثا سيغير الشرق الأوسط.

00:40

وشكر عبد الله بن زايد رئيس الوزراء الإسرائيلي "لاختياره السلام"، وقال "لم تكن هذه المبادرة ممكنة لولا جهود الرئيس الأمريكي".

فجر جديد

وبدوره، قال نتانياهو إن "السلام الذي نشهده اليوم ليس فقط بين القادة بل بين شعوب إسرائيل والإمارات والبحرين"، مؤكدا أنه سوف يستمر وأنه يمكن أن يضع حدا للنزاع العربي الإسرائيلي إلى الأبد.

ووعد نتانياهو بانضمام دول أخرى لاتفاقات السلام، معتبرا أن هذا اليوم هو تحول تاريخي ويبشر بفجر جديد للسلام.

وأضاف "نحن مفعمون بامتنان عميق للرئيس ترامب لقيادته الحاسمة وقد اصطف إلى جانب إسرائيل بشجاعة. أشكر الرئيس ترامب لأنه واجه طهران ولجهوده في أمريكا والشرق الأوسط والعالم".

وتابع  "لقد عملت على تعزيز ركائز إسرائيل لكي تصبح قوية جدا لأن القوة تفضي إلى السلام".

خطوة تاريخية في الطريق إلى سلام دائم

أما  وزير الخارجية البحريني عبد اللطيف الزياني، فقال إن اليوم يمثل لحظة تاريخية لكافة شعوب الشرق الأوسط وإن الاتفاق خطوة تاريخية في الطريق إلى سلام دائم.

00:37

واعتبر الزياني أن الشرق الأوسط تأخر لفترة طويلة جدا بسبب انعدام الثقة، وأن التعاون الفعلي هو أفضل طريق لتحقيق السلام وللحفاظ على الحقوق.

وشكر الزياني الرئيس ترامب على جهوده "التي جعلت من السلام واقعا"، مضيفا "نرحب ونثمن الخطوات من قبل إسرائيل لتحقيق السلام".

قبل الانتخابات

وقبيل توقيع الاتفاق، أجرى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في البيت الأبيض اجتماعات منفصلة على التوالي مع كل من الوفد البحريني ثم الوفد الإماراتي وأخيرا الوفد الإسرائيلي.

ويأتي هذا الحدث قبل 7 أسابيع من الانتخابات الرئاسية الأمريكية التي يأمل ترامب بالفوز فيها بولاية ثانية.

05:14

ويرى الرئيس الأمريكي في اتفاق التطبيع نجاحا يعترف فيه حتى خصومه الديمقراطيون.

 

فرانس24/ أ ف ب/ رويترز

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم