ضربات إسرائيلية على غزة ردّاً على قصف صاروخي من القطاع

إعلان

غزة (الاراضي الفلسطينية) (أ ف ب)

أفادت مصادر أمنية فلسطينية أنّ الجيش الإسرائيلي شنّ فجر الأربعاء ضربات على مواقع في قطاع غزة ردّاً على قصف صاروخي استهدف جنوب الدولة العبرية انطلاقاً من القطاع المحاصر.

وبعيد ساعات على إطلاق صاروخين من القطاع باتجاه جنوب إسرائيل بالتزامن مع توقيع اتفاقين لتطبيع العلاقات بين الدولة العبرية وكل من الإمارات والبحرين في حفل أقيم في البيت الأبيض مساء الثلاثاء، انطلقت من غزّة فجر الأربعاء صواريخ جديدة باتجاه إسرائيل ردّت عليها الأخيرة بضرب مواقع عدّة في القطاع، وفق المصادر.

وفجر الأربعاء دوّت صفّارات الإنذار في المدن والبلدات الإسرائيلية المتاخمة للقطاع، بحسب الجيش الإسرائيلي.

وقطاع غزة الذي تسيطر عليه منذ 2007 حركة حماس هو جيب فقير يقطنه أكثر من مليوني فلسطيني ويخضع لحصار إسرائيلي.

وأعلنت إذاعة حماس الرسمية في غزة أنّ ثلاث هجمات صاروخية على الأقلّ استهدفت صباح الأربعاء جنوب الدولة العبرية انطلاقا من القطاع، في حين أفادت مصادر أمنية في غزة أن سلاح الجو الإسرائيلي شنّ صباحاً غارات عدة على القطاع.

ومساء الثلاثاء، بالتزامن مع مراسم توقيع اتفاقي التطبيع في واشنطن، أطلق صاروخان من القطاع باتجاه إسرائيل اعترضت أحدهما منظومة القبة الحديدية الإسرائيلية المضادّة للصواريخ في حين سقط الثاني في مدينة أشدود حيث أسفر عن إصابة شخصين على الأقلّ بجروح طفيفة، بحسب الجيش الإسرائيلي.

ولم يتبنّ أيّ من الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة إطلاق الصاروخين.

وكثفت حماس في آب/اغسطس إطلاق بالونات حارقة إضافة الى صواريخ من القطاع على إسرائيل التي ردّت بضربات جوية ليلية على مواقع للحركة المسلّحة.

لكنّ الجانبين توصلا في مطلع أيلول/سبتمبر الجاري إلى اتّفاق بوساطة قطرية قضى بإحياء هدنة هشّة تسري منذ عام ونصف عام.

وندّدت حماس التي تسيطر على قطاع غزة منذ 2007 والسلطة الفلسطينية باتفاقي التطبيع بين إسرائيل وكلّ من الإمارات والبحرين.

وجرت الثلاثاء تظاهرات في الاراضي الفلسطينية المحتلة رفضا للاتفاقين.