تخطي إلى المحتوى الرئيسي

المفوضية الأوروبية تؤيد إلغاء "إجراء دبلن" وسط انقسام بين الدول الأعضاء

رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لايين
رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لايين © أرشيف/أ ف ب

بعد الحريق الذي أتى على مخيم للاجئين في جزيرة ليسبوس اليونانية الأسبوع الماضي، عاد الحديث عن القوانين الأوروبية المتعلقة بالهجرة إلى الواجهة، مع إعلان رئيس المفوضية الأوروبية الأربعاء أنها تؤيد " إلغاء إجراء دبلن" الذي ينص على تحميل أول بلد يدخله المهاجر مسؤولية طلبه للجوء. وتهدف هذه القوانين إلى منع المهاجرين من تقديم طلبات لجوء متعددة في أوروبا.

إعلان

أشارت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لايين الأربعاء إلى أن المفوضية تريد "إلغاء إجراء دبلن" نستبدله بنظام أوروبي جديد لإدارة الهجرة. وستكون هناك آلية جديدة قوية للتضامن".

وأضافت فون دير لايين أن النظام الجديد "ستكون له هياكل مشتركة بشأن اللجوء والعودة".

وبحسب "إجراء دبلن"، فإنه يجب على أول بلد يدخله المهاجر أن يحمل مسؤولية طلب اللجوء. واعتمدت هذه القوانين بهدف منع المهاجرين من تقديم طلبات لجوء متعددة في أوروبا، إذ تقوم الدولة العضو التي تتلقى طلب اللجوء معالجته ويجب على اللاجئ المحتمل عدم المضي قدمًا. ومن الجدير ذكره أن إجراء دبلن تم إقراره عام 1990 وتم تعديله مرتين، آخرهما في عام 2013.

لكن خطة المفوضية الأوروبية تحتاج إلى موافقة الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، المنقسمة بشدة حول هذه المسألة الحساسة.

ومن المقرر أن تقدم المفوضية الإصلاح المرتقب والذي تم تأجيله مرارا لسياسة الهجرة الأوروبية في 23 أيلول/سبتمبر.

وطُرح الملف المثير للجدل مجددا بعد الحريق الذي أتى على مخيم موريا للاجئين في جزيرة ليسبوس اليونانية الأسبوع الماضي.

 

فرانس24/أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.