تخطي إلى المحتوى الرئيسي

بطولة إيطاليا: بيرلو على مقاعد التجارب

5 دقائق
إعلان

روما (أ ف ب)

كان أندريا بيرلو لاعبا عبقريا في كرة القدم. لكن ماذا عن رحلته الجديدة مع التدريب؟ يستهل الـ"مايسترو" رحلته مع يوفنتوس تحت الضغط: ألا يكون الشخص الذي يكسر سلسلة من تسعة ألقاب متتالية في الدوري الإيطالي لكرة القدم.

"مُقَدَّر". كلمة تتردّد بعد تعيين صانع ألعاب ميلان ويوفنتوس السابق بدلا لماوريتسيو سارّي المقال بعد موسم يتيم، إثر خروج "السيدة العجوز" من ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا أمام ليون الفرنسي.

من خلال رؤيته للعبة، تقنيته وأيضا كاريزمته وثقافة الفوز (كأس عالم، لقبان في دوري الابطال، 6 ألقاب في الدوري الإيطالي)، يملك بيرلو الكثير ليمنحه ليوفنتوس المسيطر بشكل كبير على "سيري أ"، لكن المضطرب من حقبة سارّي القصيرة.

ولكن، هل يكفي هذا السجل الرائع لخلافة ساري والنجاح بالتحدي الجديد، إذا لم تجلس في مسيرتك على مقاعد البدلاء مع فريق محترف؟

يقول المدافع السابق فابيو كانافارو زميله السابق في التشكيلة المتوجة بلقب مونديال 2006 "يُقال عنه انه مُقدّر، لكن (الاسباني جوسيب) غوارديولا و(الفرنسي زين الدين) زيدان كان يمتلكان قليلا من الخبرة عندما استهلا مشوارهما (في التدريب)".

وأضاف مدرب غوانغجو الصيني لصحيفة "لا غازيتا ديلو سبورت": "طبعا يملك فكرة اللعب. لكن يتعين عليه الآن نقلها إلى اللاعبين".

- حق الوقوع في الخطأ -

ربما يكون الوقت وسيلة النجاح الأولى لبيرلو: ستمنحه هالته بدون شك حق ارتكاب مزيد من الاخطاء مقارنة مع أي مدرب آخر. وفي هذا السياق، برز الاستقبال الحار من المشجعين بعد انطلاق التمارين والإشادات المبكرة من اللاعبين.

خُصّصت الأسابيع الأولى من التمارين للحوار، خصوصا مع "الحرس القديم" على غرار المدافعين جورجيو كييليني وليوناردو بونوتشي والحارس جيجي بوفون الذين لم تكن علاقتهم طيبة مع ساري بحسب وسائل الإعلام.

هدفه؟ "إعادة القليل من الحماس الذي افتقر اليه يوفنتوس في الآونة الأخيرة"، بحسب ما أشار اليه ابن الحادية والاربعين الذي يساعده الدولي الكرواتي ولاعب يوفنتوس السابق إيغور تودور الذي عرف رحلة تدريبية مع باوك اليوناني، غلطة سراي التركي، أودينيزي الإيطالي وهايدوك سبليت الكرواتي.

بالنسبة لمدرب المنتخب السابق مارتشيلو ليبي، يتمتع بيرلو بميزة المناقشة كـ"زميل" مع كوادر الفريق على غرار البرتغالي كريستيانو رونالدو أفضل لاعب في العالم خمس مرات، مثل زيدان في بداياته مع ريال مدريد "لم يجلب زيدان ابتكارات تقنية، تكتيكية (...). جلب الهدوء ووضع الأبطال في ظروف مثالية للتعبير عن أنفسهم".

- "سيكون الأعلى" -

بيرلو الذي عمل كمحلّل تلفزيوني منذ اعتزاله في الولايات المتحدة في 2017، يُنتظر منه أيضا جلب اللعب الجميل ليوفنتوس. يأمل المشجعون في أن يبرز أسلوب اللعب الهجومي الذي غاب عن الواجهة مع سارّي.

كمدرب بدور إداري على طريقة الكرة الإنكليزية، من المتوقع أن تكون لبيرلو كلمة أيضا على صعيد الانتقالات. مع التخلي عن المتقدمين في العمر على غرار الارجنتيني غونزالو هيغواين، الفرنسي بليز ماتويدي والبوسني ميراليم بيانيتش، تتركز الأنظار على هوية رأس الحربة الجديد، حيث أشارت عدة تقارير إلى رغبة التعاقد مع الاوروغوياني، المخضرم أيضا، لويس سواريز من برشلونة الإسباني.

ستبدأ الجدية سريعا مع بيرلو الذي قدّم رسميا شهادته التدريبية الاثنين الماضي. بعد مواجهة افتتاحية مع سمبدوريا الأحد، يحل في المرحلة الثانية ضيفا على روما قبل يلتقي نابولي الجنوبي.

الهدف الأساسي معروف، أي لقب عاشر تواليا في "سيري أ"، إذ تربع "بيانكونيري" على القمة مع ثلاثة مدربين منذ 2012: أنتونيو كونتي، ماسيميليانو أليغري وسارّي. سلسلة بدأها بيرلو كلاعب محرزا اللقب بين 2012 و2015.

وقال بيرلو الاحد الماضي بعد الفوز على نوفارا 5-صفر وديا "هذا يوفنتوس، من الطبيعي وجوب تحقيق الفوز. كان الأمر كذلك كلاعب وسيكون كمدرب".

شجّعه نجم روما السابق فرانشيسكو توتي "هذا رجل ذهبي، وآمل في أن ينجح (...) أندريا يجب أن يكون بيرلو، ما يعني انه سيكون أعلى من الجميع، بما في ذلك موقع البدلاء".

أما المدرب السابق ليوفنتوس فابيو كابيلو فيرى أن بيرلو "لديه أفكار متقدمة للغاية حول كرة القدم. إنه لاعب وسط داخل وخارج الملعب. يراقب ويدرس كل شيء. تدرب على يد مدربين مهمين للغاية، لذا فهو لا يفتقر الى أي شيء للقيام بعمله بشكل جيد".

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.