تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الجزائر تجدد دعمها للفلسطينيين وترفض "الهرولة للتطبيع مع إسرائيل"

العلم الجزائري
العلم الجزائري © أ ف ب
3 دقائق

"الجزائر لن تعترف بدولة إسرائيل"، هكذا صرح الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون مساء الأحد خلال لقاء مع وسائل إعلام جزائرية. واعتبر أن القضية "الفلسطينية هي أم القضايا في الشرق الأوسط وهي قضية مقدسة"، مستبعدا أي حل في المنطقة دون "حل القضية الفلسطينية". ومن جتهه، أشاد الناطق الرسمي بإسم حركة حماس، سامي أبو زهري بـ"أصالة الموقف الجزائري تجاه قضية فلسطين".

إعلان

قال الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون مساء الأحد خلال لقاء مع وسائل إعلام جزائرية نشرت وكالة الأنباء الجزائرية الرسمية أجزاء منه "إن مواقف الجزائر ثابتة إزاء القضية الفلسطينية " مضيفا إنها "قضية مقدسة بالنسبة إلينا وإلى الشعب الجزائري برمته". كما أعرب عن أسفه بشأن " الهرولة للتطبيع والتي لن نشارك فيها ولن نباركها".

ويأتي تصريح عبد المجيد تبون بعد أسبوع من التوقيع على اتفاق التطبيع بين الإمارات العربية المتحدة والبحرين من جهة، ودولة إسرائيل من جهة أخرى وتحت إشراف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

هذا، وأضاف الرئيس الجزائري أن القضية الفلسطينية هي "أم القضايا في الشرق الأوسط وجوهرها" مضيفا "لا أعتقد أن يكون هناك أي حل في المنطقة بدون حل هذه القضية والذي يجب أن يكون بالإعلان عن فلسطين دولة مستقلة وفق حدود 67 وعاصمتها القدس الشريف".

وأردف أن الخطاب الذي سيلقيه بمناسبة الجمعية العامة للأمم المتحدة غدا الثلاثاء سيشمل الدفاع عن القضية الفلسطينية التي لن تتخلى الجزائرعنها "مهما كانت الظروف".

وإلى ذلك، شكر الناطق الرسمي باسم حركة حماس سامي أبو زهري الرئيس عبد المجيد تبون على تصريحاته.

وقال في تغريده عبر حسابه على "توتير": "نثمن في حركة حماس تصريحات الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون حول رفضه القاطع التطبيع” مع الاحتلال وتمسكه بدعم القضية الفلسطينية، وهذا تعبير عن أصالة الموقف الجزائري تجاه قضية فلسطين".

ولم تصدر ردود فعل أخرى لغاية الآن في الجزائر ولا في الخارج بخصوص تصريحات الرئيس تبون.

 

فرانس24

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.