محادثات هاتفية بين إيمانويل ماكرون ورجب طيب أردوغان بشأن الأزمة في شرق المتوسط

صورة من الارشبف التقطت بتاريخ 19 يناير/كانون الثاني 2020 تظهر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان (يسار) ونظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون لدى وقوفهما جنبا إلى جنب خلال صورة جماعية أثناء قمة السلام في ليبيا التي استضافتها برلين.
صورة من الارشبف التقطت بتاريخ 19 يناير/كانون الثاني 2020 تظهر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان (يسار) ونظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون لدى وقوفهما جنبا إلى جنب خلال صورة جماعية أثناء قمة السلام في ليبيا التي استضافتها برلين. © أود أندرسين - أ ف ب/ أرشيف

ناقش الرئيسان الفرنسي إيمانويل ماكرون ونظيره التركي رجب طيب أردوغان مساء الثلاثاء خلال محادثات هاتفية استمرت نحو ساعة التوتر في شرق المتوسط. وأكدت الرئاسة الفرنسية في بيان عقب الاتصال الهاتفي أن ماكرون طلب من أردوغان أن تحترم تركيا "سيادة الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي والقانون الدولي".

إعلان

أكد قصر الإليزيه مساء الثلاثاء في بيان أن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ونظيره التركي رجب طيب أردوغان قد ناقشا عبر الهاتف التوتر في شرق المتوسط.

ودعا ماكرون نظيره التركي إلى الالتزام "بشكل لا لبس فيه" بوقف التصعيد في المتوسط.

من جهتها، أصدرت الرئاسة التركية بيانا قالت فيه إن الرئيس رجب طيب أردوغان أكد لماكرون أن تركيا تتوقع من باريس أن تتبنى نهجا "بناء" في الخلاف بين أنقرة واليونان في هذه المنطقة.

00:26

وقد أعلنت اليونان في وقت سابق الثلاثاء أنها ستُجري محادثات مع تركيا للمرة الأولى منذ العام 2016، في وقت تتكثف الجهود من أجل خفض التوتر بين العضوين في حلف شمال الأطلسي في منطقة شرق المتوسط.

وقالت وزارة الخارجية اليونانية في بيان إن "اليونان وتركيا اتفقتا على إجراء محادثات استطلاعية في إسطنبول قريبا".

من جهته، دعا الرئيس التركي في خطابه للجمعية العامة للأمم المتحدة إلى "حوار صادق" لحل النزاع بين بلاده من جهة واليونان والاتحاد الأوروبي من جهة أخرى في شرق المتوسط، رافضا أي "مضايقة" تستهدف تركيا.

وقال: "أولويتنا هي حل النزاعات عبر حوار صادق، مبني على القانون الدولي وأساس عادل". وتدارك "لكن أريد أن أؤكد بوضوح أننا لن نسمح أبدا بأي إملاء أو مضايقة أو هجوم".

25:32

إلى ذلك، أرجئت القمة الأوروبية المخصصة للأزمة في المتوسط والتي كانت مقررة في 24-25 سبتمبر/أيلول إلى الأول والثاني من أكتوبر/تشرين الأول بعد اكتشاف إصابة بكوفيد-19 في أوساط رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال، وفق ما أعلن متحدث باسمه.

وكان أردوغان قد وصف ماكرون الخميس بأنه "عديم الكفاءة" في تصعيد جديد للسجال التركي الفرنسي حول أزمة شرق المتوسط والذي اتخذ طابعا شخصيا بين رئيسي البلدين.

وتبادل أردوغان وماكرون الإهانات على مدى شهور بعدما اتخذا مواقف متناقضة حيال عدة نزاعات بدءا من ليبيا ومناطق أخرى في الشرق الأوسط، ووصولا إلى خلاف تركيا مع اليونان بشأن الحدود البحرية.

 

فرانس24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم