تخطي إلى المحتوى الرئيسي

ماكرون يؤكد معارضة فرنسا وألمانيا وبريطانيا إعادة فرض العقوبات الأممية ضد إيران بتحرك أمريكي

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون © أ ف ب

أعلن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو الاثنين فرض واشنطن سلسلة عقوبات تستهدف خصوصا وزارة الدفاع الإيرانية والرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو في إطار العمل مجددا بعقوبات الأمم المتحدة على إيران. بذلك تكون الولايات المتحدة القوة الكبرى الوحيدة التي تعتبر أن العقوبات الأممية دخلت من جديد حيز التنفيذ، وذلك بعدما واجهت اعتراضات من حلفائها وخصوصا الأوروبيين.

إعلان

يتواصل الخلاف بين دول أوروبية في مقدمتها فرنسا والولايات المتحدة بخصوص الملف الإيراني، إذ أكد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الثلاثاء أمام الأمم المتحدة أن فرنسا وألمانيا وبريطانيا لن "تتنازل" عن رفضها دعم إعادة العمل بالعقوبات الأممية على إيران بعدما بادرت الولايات المتحدة الى ذلك.

وقال الرئيس الفرنسي في خطاب مسجل أمام الجمعية العامة إن "فرنسا مع شريكتيها ألمانيا وبريطانيا ستظل تطالب بتنفيذ تام لاتفاق فيينا 2015" حول البرنامج النووي الإيراني، و"لن تقبل بالانتهاكات التي ترتكبها إيران".

لكنه استدرك "رغم ذلك، لن نتنازل حيال تفعيل آلية ليست الولايات المتحدة في موقع يتيح لها أن تفعلها من تلقاء نفسها بعد خروجها من الاتفاق"، لأن ذلك من شأنه "أن يضر بوحدة مجلس الأمن وسلامة قراراته، مع خطر تصعيد التوترات في المنطقة".

وأعلنت الولايات المتحدة ليل السبت الأحد من جانب واحد إعادة العمل بالعقوبات الأممية على إيران بعد رفعها في 2015 مقابل تعهد إيراني بعدم السعي إلى حيازة سلاح نووي. وسرعان ما نددت موسكو والأطراف الأوروبية التي وقعت الاتفاق النووي بهذه الخطوة.

وشدد ماكرون على أن "استراتيجية الضغوط القصوى" التي تبناها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بعدما قرر الانسحاب من الاتفاق في 2018، "لم تؤد حتى الآن إلى وضع حد لأنشطة إيران المزعزعة للاستقرار، ولا إلى ضمان عدم تمكنها من امتلاك السلاح النووي".

وأكد "وجوب بناء إطار عمل مفيد (...) أي القدرة على إتمام اتفاق 2015، أولا زمنيا للتأكد من أن إيران لن تحصل أبدا على السلاح النووي لوقت طويل، ولكن أيضا مع التأكيد أننا سنرد على النشاط البالستي لايران، وأيضا على ما تقوم به لزعزعة الاستقرار في المنطقة".

 

فرانس24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.