تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الأمم المتحدة وبريطانيا تنظمان قمة دولية للمناخ في الذكرى الخامسة لاتفاق باريس

الرمز المميز للأمم المتحدة في مقر المنظمة الدولية في نيويورك في 24 سبتمبر/أيلول 2019.
الرمز المميز للأمم المتحدة في مقر المنظمة الدولية في نيويورك في 24 سبتمبر/أيلول 2019. © أ ف ب
3 دقائق

تنظم الأمم المتحدة وبريطانيا في الثاني عشر من ديسمبر/كانون الأول قمة دولية للمناخ وذلك احتفالا بالذكرى السنوية الخامسة لاتفاق باريس التاريخي حول المناخ. وستقدم الدول المشاركة في القمة خططها المناخية المحدثة تمهيدا لقمة المناخ للأمم المتحدة (كوب-26) وبعد أن باتت أهداف اتفاق باريس غير كافية للحد من انبعاثات غازات الدفيئة. ولم يذكر بيان الأمم المتحدة إن كانت القمة ستعقد عبر الفيديو أم ستكون المشاركة حضورية.

إعلان

قالت الأمم المتحدة وبريطانيا الأربعاء في بيان أنهما ستنظّمان يو 12 ديسمبر/كانون الأول قمّة دولية حول المناخ، في الذكرى السنوية الخامسة لاتفاق باريس حول المناخ الذي يحد من انبعاثات غازات الدفيئة.

وذكرت المنظّمة الدولية إنّ القمّة سينظّمها كلّ من الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش ورئيس الحكومة البريطانية بوريس جونسون وسيشارك فيها "أكثر قادة العالم طموحا بشأن المناخ"، من دون أن توضح ما إذا كان هذا الحدث سيجري عبر الفيديو أم أنّ القادة سيشاركون فيه حضوريا.

وسيتعيّن على الدول المشاركة في القمّة تقديم خططها المناخية المحدّثة وذلك تمهيدا لقمة المناخ للأمم المتحدة (كوب-26) الذي كان مفترضا عقده هذا العام في غلاسكو لكنّه أرجئ بسبب جائحة كوفيد-19 إلى تشرين الثاني/نوفمبر 2021.

وبموجب اتفاق باريس المناخي يتعيّن على كل دولة أن تحدّد أهدافها الخاصة للحدّ من انبعاثات غازات الدفيئة، ولكن هذه الأهداف غير كافية حالياً لتحقيق الغاية المرجوّة وهي ألاّ يتخطّى ارتفاع درجة سطح الأرض بالمقارنة مع ما كان عليه في نهاية القرن التاسع عشر 1,5 درجة مئوية، ولذلك يتعيّن على الدول مراجعة هذه الأهداف صعودا بانتظام.

وقال غوتيريش في البيان "نحن في خضمّ حالة طوارئ مناخية، ولا وقت لدينا لنضيّعه".

وأضاف أنّ "الاستجابة لهذه الأزمة الوجودية تتطلّب عملاً سريعاً وحاسماً والأهم من ذلك هي تتطلب تضامناً بين الدول".

وفي ديسمبر/كانون الأول المقبل ستصبح الولايات المتحدة الدولة الوحيدة في العالم التي تنسحب من الاتفاقية، بناء على قرار اتّخذه الرئيس دونالد ترامب.

لكنّ منافسه الديمقراطي في الانتخابات الرئاسية المقرّرة في 3 نوفمبر/تشرين الثاني جو بايدن تعهّد إذا ما فاز بمفاتيح البيت الأبيض إعادة الولايات المتّحدة إلى الاتفاقية في أول يوم يتولّى فيه منصبه في 20 يناير/كانون الثاني 2021 وإقرار الإصلاحات اللازمة لوضع بلاده على مسار بلوغ الحياد الكربوني بحلول عام 2050، وهو نفس هدف الاتحاد الأوروبي وعدد متزايد من البلدان.

 

فرانس24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.