تخطي إلى المحتوى الرئيسي

رئيس الوزراء اللبناني المكلف مصطفى أديب يعتذر عن تشكيل الحكومة

صورة وزعتها وكالة جالاتي ونهرا للصور بتاريخ 26 أيلول/سبتمبر 2020 تظهر رئيس الوزراء اللبناني المكلف مصطفى أديب
صورة وزعتها وكالة جالاتي ونهرا للصور بتاريخ 26 أيلول/سبتمبر 2020 تظهر رئيس الوزراء اللبناني المكلف مصطفى أديب دالاتي ونهرا
4 دقائق
إعلان

بيروت (أ ف ب)

اعتذر رئيس الوزراء اللبناني المكلف مصطفى أديب السبت عن تشكيل الحكومة اللبنانية الجديدة وسط مطالبات دولية متزايدة بحكومة تنفذ إصلاحات ضرورية لإخراج البلد من أسوء أزمة اقتصادية يواجهها منذ عقود وتحل مكان الحكومة المستقيلة إثر انفجار مرفأ بيروت.

وقال أديب في كلمة متلفزة "انني اعتذر عن متابعة مهمة تشكيل الحكومة" مقدما اعتذاره للشعب اللبناني لعدم تمكنه "من تحقيق ما يطمح إليه من فريق إصلاحي".

واستقالت الحكومة اللبنانية بعد الانفجار المروع في مرفأ بيروت في الرابع من آب/أغسطس والذي أدى إلى سقوط أكثر من 190 قتيلا وآلاف الجرحى وألحق دمارا هائلا في مناطق كاملة من العاصمة اللبانية.

ومنذ تكليفه تشكيل الحكومة في 31 آب/اغسطس، سعى مصطفى أديب إلى تشكيل حكومة اختصاصيين قادرة على إقرار الإصلاحات الضرورية.

واصطدمت جهوده خصوصا بإصرار الثنائي الشيعي ممثلاً بحزب الله، القوة السياسية والعسكرية الأبرز في البلاد، وحليفته حركة أمل بزعامة رئيس البرلمان نبيه بري، على تسمية وزرائهم والتمسّك بحقيبة المال.

ويقول مراقبون إن العقوبات الأميركية الأخيرة على وزيرين سابقين، أحدهما المعاون السياسي لبري وزير المال السابق على حسن خليل ثم على شركتين قالت واشنطن إنهما مملوكتان لحزب الله، زادت من تعنت الثنائي.

وتمارس فرنسا ضغوطاً منذ انفجار المرفأ على القوى السياسية لتشكيل حكومة تنفذ إصلاحات عاجلة مقابل حصولها على دعم مالي دولي لانتشال البلاد من أزمتها الاقتصادية. وفاقم انتشار فيروس كورونا المستجد ثم الانفجار الوضع الكارثي.

- "عدم احترام التعهّدات" -

وأعلن ماكرون في ختام زيارته لبيروت مطلع الشهر الحالي وغداة تكليف أديب تشكيل الحكومة، التزام القوى السياسية تأليف "حكومة بمهمة محددة" تتولى إصلاحات أساسية واستعادة ثقة الشعب، خلال مهلة أسبوعين. لكن هذه المهلة انقضت دون أن تتشكل الحكومة الجديدة.

وقال أديب في كلمته المتلفزة "مع وصول المجهود لتشكيل الحكومة إلى مراحله الأخيرة، تبيّن لي بأن هذا التوافق الذي على أساسه قبلت هذه المهمة الوطنية (...) لم يعد قائماً".

وقالت الرئاسة اللبنانية في بيان إن الرئيس ميشال عون قَبلَ اعتذار أديب عن تشكيل الحكومة، وسيتّخذ "الإجراءات المناسبة وفقاً لمقتضيات الدستور".

وقال عون إن "المبادرة التي اطلقها الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون لا تزال مستمرة، وتلقى مني كل الدعم".

وشهدت البلاد أزمات متراكمة منذ في تشرين الأول/أكتوبر حين خرج آلاف اللبنانيين في احتجاجات مطالبة بتحسين الوضع المعيشي واسقاط النظام السياسي الطائفي.

وجاء انفجار مرفأ بيروت ليفجر غضب اللبنانيين مجدداً، لكن رافقته هذه المرة ضغوط سياسية دولية قادتها فرنسا بالدرجة الأولى، ودعا رئيسها إيمانويل ماكرون إلى وضع "ميثاق سياسي جديد" وإجراء "تغيير حقيقي".

وأبدت الرئاسة الفرنسية الأربعاء أسفها "لعدم احترام التعهدات التي قطعت" خلال زيارة ماكرون بتشكيل الحكومة "خلال 15 يوماً".

وحذر عون الإثنين من أن البلاد تتجه نحو "جهنم" في حال عدم توافق القوى السياسية على تشكيل حكومة كان يؤمل بأن يتم الإعلان عنها قبل أسبوع بينما لا تلوح في الأفق حلول لتبديد العراقيل أمام ولادتها.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.