هل تتأثر المبادرة الفرنسية بتنحي رئيس الوزراء اللبناني المكلف مصطفى أديب عن منصبه؟

صورة ملتقطة من شاشة فرانس24
صورة ملتقطة من شاشة فرانس24 © فرانس 24

عقب إعلان رئيس الوزراء اللبناني مصطفى أديب عن تنحيه عن منصبه واعتذاره عن تشكيل الحكومة، علق رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري بأن مبادرة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون لإصلاح المنظومة السياسية في لبنان وتشكيل حكومة كفاءات في أقرب وقت ممكن لاتزال قائمة. بينما أعرب رئيس الوزراء السابق سعد الحريري عن أسفه الشديد لإجهاض الساسة اللبنانيين للمبادرة الفرنسية. وقال وليد أشقر، عضو المجلس السياسي في التيار الوطني الحر، في مداخلة على فرانس24، أن فرص احتمال نجاح المبادرة الفرنسية باتت ضئيلة.

إعلان

عقب إعلان مصطفى أديب، رئيس الوزراء اللبناني المكلف، السبت، تنحيه عن منصبه وتعذر تشكيله الحكومة، سارع رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري، وأيضا زعيم حركة أمل الشيعية، للإعلان أن حركته متمسكة بالمبادرة الفرنسية.

وأضاف بري في بيان "نحن على موقفنا بالتمسك بالمبادرة الفرنسية وفقا لمضمونها".

ومحور الخلاف على تشكيل الحكومة الجديدة هو مطالبة حركة أمل وحزب الله بتسمية عدد من الوزراء.

وقال رئيس الوزراء اللبناني السابق سعد الحريري إن كل من يحتفل بسقوط المبادرة الفرنسية لدفع زعماء لبنان المنقسمين إلى تشكيل حكومة جديدة سيندم على ضياع تلك الفرصة.

وأضاف في بيان "نقول إلى أولئك الذين يصفقون اليوم لسقوط مبادرة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إنكم ستعضون أصابعكم ندما".

فرانس24/ رويترز

 

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم