تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحافة العالمية

مليون وفاة في العالم بسبب جائحة كورونا

© فرانس 24 - لاكروا
13 دقائق

في الصحف اليوم: تخطى عدد الوفيات في العالم جراء فيروس كورونا المستجد مليون وفاة، وتقرير في صحيفة نيويورك تايمز يكشف أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لم يدفع مستحقاته من الضرائب الفدرالية خلال السنوات الماضية. نسبة الانتحار في صفوف الجيش الأمريكي زادت بنسبة 20  في المئة، وإجراءات صارمة مرتقبة في بريطانيا للحد من انتشار الوباء.

إعلان

تخطى عدد الوفيات الناتجة عن الإصابة بوباء كورونا في العالم عتبىة المليون، وذلك منذ ظهور الفيروس في الصين قبل تسعة أشهر. صحيفة لاكروا الفرنسية تسلط الضوء على هذا الرقم وتقول إن الإصابات في صفوف الأطقم الصحية تعتبر الأعلى، حيث تشكل نسبة 14 في المئة من المصابين بحسب ما أكدته منظمة الصحة العالمية. الصحيفة تشيد بالكوادر الصحية الموجودة في ال خطوط الأمامية لمحاربة وباء كورونا، كما تنشر قصص بعض الأطباء عبر العالم الذين ضحوا بحياتهم لأجل إنقاذ حياة المرضى، ومن بينهم الطبيب الصيني لي فينليانغ الذي كان أول من أخبر بوجود الفيروس في مدينة ووخان الصينية، أواخر شهر كانون الأول ديسمبر لكنه سرعان ما أوقف واتهم بنشر أخبار كاذبة قبل أن يتوفى وعمره ثلاثة وثلاثون عاما جراء الفيروس. السلطات الصينية تقول الصحيفة تحاول محو كل ما قد يذكر الصينيين بهذا الطبيب الذي كان أول من أخبر بوجود الوباء.

نشرت صحيفة نيويورك تايمز تقريرا يؤكد أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لم يدفع إلا مبلغ سبع مئة وخمسين دولارا فقط من ضرائب الدخل الفدرالية المستحقة عن العامين 2016 و 2017. أضافت الصحيفة أنه وفي الخمس عشرة سنة الماضية، لم يدفع الرئيس الأمريكي ضرائب الدخل طيلة عشرة أعوام . دونالد ترامب بحسب الصحيفة أعلن أن شركاته تسجل خسارات كي يتهرب من دفع الضرائب. تضيف الصحيفة أن دونالد ترامب الذي يعتبر من أغنى الرؤساء في تاريخ الولايات المتحدة والمرشح لولاية ثانية رفض دائما نشر سجلاته الضريبية عكس ما هو معمول به في الولايات المتحدة منذ سنوات السبعينيات.

وتناولت الصحف كذلك المؤتمر الصحفي الذي عقده الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون البارحة والذي تطرق فيه للأزمة السياسية في لبنان وعجز الطبقة السياسية عن تشكيل حكومة برئاسة مصطفى أديب. الأخير قدم استقالته يوم السبت، واتهم الرئيس الفرنسي الطبقة السياسية اللبنانية بالخيانة الجماعية. صحيفة لوريون لوجور قالت إن كلماته كانت قاسية تسمع أحيانا كدوي صفعات موجهة للسياسيين في لبنان. ماكرون عرى النظام السياسي اللبناني في هذا المؤتمر الصحفي الذي عقد في قصر الإليزيه ونقل مباشرة إلى لبنان. ماكرون حمل المسؤولية في هذا الفشل للثنائي الشيعي حزب الله وحركة أمل اللذين أرادا أن تعود وزارة المالية لشخصية شيعية وأرادا أيضا تعيين كل الشخصيات الشيعية في الحكومة.  

 صحيفة الأخبار اللبنانية انتقدت موقف الرئيس الفرنسي وقالت إنه تبنى الخطاب الأمريكي السعودي حيال لبنان ومشكلاته. الموقف الأمريكي بحسب الصحيفة المقربة من حزب الله يقضي بتحميل الحزب المسؤولية عن الانهيار في لبنان وإبعاده عن الحكومة. ترى الصحيفة أن ماكرون خرج عن دور الوسيط الذي لعبه منذ السادس من شهر آب أغسطس، ولم يقدم خلال مؤتمره الصحفي أي مقاربة تسمح بتفعيل المبادرة الفرنسية بل على العكس من ذلك زاد من صعوبة نجاحها وتقسيم اللبنانيين بكلامه الحاد تجاه حزب الله.

في الملف الليبي، تنعقد اجتماعات لمدة ثلاثة أيام بين الفرقاء السياسيين في مدينة الغردقة في مصر، بعدها ستستأنف الاجتماعات من جديد في مدينة بوزنيقة قرب العاصمة المغربية الرباط. صحيفة العرب اللندنية تقول إن التحركات الإقليمية والدولية للعب دور في الملف الليبي قد ازدادت خلال الآونة الأخيرة مع اقتراب مؤتمر جنيف الذي سيلتئم منتصف الشهر المقبل برعاية الأمم المتحدة، والذي ستكون مهمته إعادة ترتيب الأوضاع في البلاد وتشكيل حكومة ومجلس رئاسي جديدين. صحيفة العرب أوردت تصريحات لما سمتها مصادر سياسية قالت إن كثرة الطباخين قد تفسد التسوية السياسية في ليبيا، وتؤدي إلى منافسة حادة بين القوى المختلفة، وتجهض الجهود الرامية إلى إنهاء التدخلات الخارجية في الأزمة ووضعها على الطريق الصحيح.

صحيفة شيكاغو تريبيون نقلت تقريرا يؤكد أن حالات الانتحار في صفوف الجيش الأمريكي قد ارتفعت بنسبة عشرين في المئة كما ارتفعت نسبة العنف هذا لعام مقارنة بالفترة نفسها من العام 2019. وتعيد الصحيفة الظاهرة إلى الإجراءات المتخذة للحيلولة دون انتشار فيروس كورونا المستجد وإلى عمل الجيش الأمريكي في مناطق الحرب وفي مكافحة الكوارث الطبيعية كالحرائق مثلا والاحتجاجات التي خرجت في الولايات المتحدة في الأسابيع الأخيرة.

في متابعة للإجراءات التي اتخذتها الحكومة البريطانية لأجل الحد من وباء كورونا. تقول صحيفة ذي تايمز إن وزراء قرروا تطبيق إغلاق شامل في شمال بريطانيا ولاسيما في العاصمة لندن. هذه الخطة الجديدة ستشمل إغلاق المطاعم والحانات لمدة أسبوعين قابلة للتجديد وسيمنع الاختلاط بين الأسر. تضيف الصحيفة إن هذه الإجراءات كانت قد قدمت الأسبوع الماضي وتورد الصحيفة تصريحا لمصدر في الحكومة يقول إن إجراءات أكثر صرامة تحظر الاختلاط بين الناس سيكون لا مفر منها في بعض المناطق في بريطانيا . 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.