مجلس الأمن يعقد اجتماعا طارئا لبحث تطورات الأوضاع في ناغورني قره باغ

مجلس الأمن الدولي
مجلس الأمن الدولي © أ ف ب / أرشيف

أفادت مصادر دبلوماسية بأن مجلس الأمن الدولي سيعقد الثلاثاء اجتماعا طارئا لبحث تطورات الأوضاع في إقليم ناغورني قره باغ، بعد مبادرة تقدمت بها ألمانيا وفرنسا  ودعمتها دول أوروبية أخرى. وتثير التطورات في هذا الإقليم مخاوف من توسع رقعة المواجهات لتشمل روسيا وتركيا خاصة بعد دعم أردوغان المعلن لأذربيجان.

إعلان

يعقد مجلس الأمن الدولي الثلاثاء اجتماعا طارئا مغلقا يناقش فيه التطورات في ناغورني قره باغ التي تشهد منذ نهاية الأسبوع الفارط معارك دامية، وفق ما أفادت مصادر دبلوماسية الاثنين.

 وأوضحت المصادر نفسها أن هذه المبادرة قامت بها ألمانيا وفرنسا وتحظى بتأييد دول أوروبية أخرى هي إستونيا وبلجيكا وبريطانيا.

للمزيد: سقوط عشرات القتلى في معارك متواصلة في ناغورني قره باغ وتركيا تحذر أرمينيا وتدعم أذربيجان

 وتزامنت الأحداث في الإقليم الانفصالي مع انعقاد الجمعية العامة للأمم المتحدة، وتثير مخاوف من حرب واسعة النطاق بين أذربيجان وأرمينيا في جنوب القوقاز، حيث تتنافس أنقرة وموسكو.

ومن جانبه، دعا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الاثنين أرمينيا إلى وضع حد لما وصفه بـ"احتلال ناغورني قره باغ". وقال "ستواصل تركيا الوقوف إلى جانب البلد الشقيق والصديق أذربيجان بكل الوسائل"، مشجعاً باكو على "الإمساك بزمام الأمور".

 

فرانس 24  / أ ف ب

 

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم