منفذ الاعتداء قرب المقر السابق لشارلي إيبدو بباريس كان ينوي إحراق مبنى الصحيفة

الدرك الفرنسي يغلق الطريق المؤدية إلى موقع هجوم بسكين أصيب فيه عدد من الأشخاص بالقرب من المكاتب السابقة لشارلي إيبدو الفرنسية الساخرة في العاصمة باريس ، 25 سبتمبر ، 2020.
الدرك الفرنسي يغلق الطريق المؤدية إلى موقع هجوم بسكين أصيب فيه عدد من الأشخاص بالقرب من المكاتب السابقة لشارلي إيبدو الفرنسية الساخرة في العاصمة باريس ، 25 سبتمبر ، 2020. © أ ف ب

أعلن المدعي العام في باريس، خلال مؤتمر صحفي عقد الثلاثاء، أن الباكستاني الذي تورط في هجوم بالسكين قرب المقر السابق لصحيفة شارلي إيبدو، لم يكن يعلم أن الصحيفة انتقلت إلى مكان آخر. كما أنه كان يريد إشعال النار في المبنى. واستخدم المشتبه به بطاقة هوية مزورة، حيث تبين من خلال صورة لجواز سفره عثر عليها على هاتفه، أنه يبلغ 25 عاما من العمر.

إعلان

أفاد الادعاء الفرنسي الثلاثاء أن الباكستاني الذي أصاب شخصين بسكين في هجوم أمام المقر السابق لصحيفة شارلي إيبدو الأسبوع الماضي، لم يكن يعلم أن الصحيفة الساخرة انتقلت إلى مكان آخر، وأراد إشعال النار في المبنى.

وقال ممثل الادعاء دان فرانسوا ريكار، في مؤتمر صحفي، إن منفذ الهجوم كانت بحوزته ثلاث زجاجات من الكحول الأبيض سريع الاشتعال.

وأضاف أنه استخدم بطاقة هوية مزيفة، وأن صورة لجواز سفره على هاتف أوضحت أنه يبلغ من العمر 25 عاما وليس 18 عاما مثلما ادعى في البداية.

وقالت وسائل إعلام فرنسية إن مقطع الفيديو عثر عليه على هاتف المشتبه به. وعرف المشتبه به نفسه في الفيديو ثم قرأ أبياتا من الشعر في مدح النبي محمد.

وتحدث محمود باللغة الأردية في الفيديو قائلا: "إذا بدوت منفعلا، فدعوني أوضح: هنا في فرنسا نشرت الرسوم الكاريكاتيرية للنبي محمد ... سأقوم (بعمل من أعمال) المقاومة اليوم 25 سبتمبر".

ونشرت الرسوم لأول مرة في المجلة عام 2006، ودفعت متشددين إسلاميين لاستهداف مكتب المجلة عام 2015 في هجوم خلف 12 قتيلا وأعلن تنظيم القاعدة المسؤولية عنه.

وأعادت المجلة الأسبوعية، التي نقلت مقرها إلى مكان غير معلن بعد الهجوم، نشر الرسوم الكاريكاتيرية هذا الشهر، بمناسبة بدء محاكمة 14 شخصا يشتبه في علاقتهم بمنفذي الهجوم.

 

فرانس24/ رويترز

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم