تخطي إلى المحتوى الرئيسي

إقليم كردستان يحمّل الحشد الشعبي مسؤولية قصف استهدف القوات الأميركية في أربيل

العلمان العراقي والاميركي امام فندق في بغداد
العلمان العراقي والاميركي امام فندق في بغداد احمد الربيعي اف ب/ارشيف
3 دقائق
إعلان

أربيل (العراق) (أ ف ب)

حمّلت سلطات إقليم كردستان في شمال العراق هيئة الحشد الشعبي (تحالف فصائل موالية لإيران وتتبع رسمياً للحكومة العراقية) المسؤولية عن استهداف القوات الأميركية في مطار أربيل مساء الأربعاء بصواريخ أخطأت هدفها وسقطت على موقع مجاور تابع لمتمردين أكراد إيرانيين.

وقال جهاز مكافحة الإرهاب في بيان إنّ "ستّة صواريخ أطلقت من أطراف قرية شيخ أمير التابعة لمحافظة نينوى من قبل الحشد الشعبي واستهدفت قاعدة التحالف في مطار أربيل الدولي" حيث يتمركز جنود أميركيون.

بدورها أعلنت وزارة الداخلية في حكومة الإقليم الكردي أنّ الصواريخ أطلقت من على متن شاحنة صغيرة من مكان يقع "ضمن حدود اللواء 30 للحشد الشعبي" ولم تتسبّب بأية أضرار.

وقالت الوزارة في بيان إنّه مساء اليوم، تم إطلاق ستة صواريخ صوب مطار أربيل الدولي، ولحسن الحظ لم تُصب أهدافها ولم تُلحق أي أضرار".

وأضاف البيان أنّ "الصواريخ أطلقت من على متن عجلة نوع بيك أب في حدود برطلة بين قرى شيخ أمير وترجلة، وهي مناطق تقع ضمن حدود اللواء 30 للحشد الشعبي".

وإذ شدّدت الوزارة في بيانها على "إدانتها الشديدة لهذا العمل الإرهابي الجبان"، أكّدت استعداد سلطات الإقليم "لردع أيّ اعتداء" وطالبت بغداد "باتخاذ التدابير اللازمة".

وفي بغداد اتّهمت قيادة العمليات المشتركة "مجموعة إرهابية" لم تحدّد هويتها بإطلاق هذه الصواريخ، مشيرة إلى أنّه "صدرت توجيهات عليا بتوقيف آمر القوة المسؤولة عن المنطقة التي انطلقت منها الصواريخ، وجرى فتح تحقيق فوري".

ولطالما اعتبرت كردستان المكان الآمن الوحيد في العراق للقوات الدولية والدبلوماسيين الأجانب.

ويأتي هذا القصف بعيد تحذير وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو الأسبوع الماضي الحكومة العراقية من أنّ بلاده ستغلق سفارتها لدى بغداد إذا لم تتوقف الهجمات عليها، وخصوصاً الصاروخية منها، وستسحب ثلاثة آلاف عسكري ودبلوماسي.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.