بلجيكا تتجاوز عتبة عشرة آلاف وفاة بفيروس كورونا المستجد

بروكسل (أ ف ب) –

إعلان

تجاوزت بلجيكا، إحدى الدول الأوروبية الأكثر تضررا بفيروس كورونا المستجد، الأربعاء عتبة العشرة آلاف وفاة بالوباء بحسب ما أعلن معهد الصحة العام "سيانسانو".

وهذه الدولة التي تعد 11,5 مليون نسمة أحصت 10,001 وفاة أي بارتفاع 14 وفاة في الساعات ال24 الماضية، وإجمالي 117,115 حالة إيجابية مقابل 115,353 قبل يوم بحسب الحصيلة اليومية للمعهد.

وعمدت السلطات البلجيكية اعتبارا منذ بدء انتشار الوباء قبل سبعة أشهر الى احصاء واسع النطاق للوفيات لتحتسب الذين يدخلون الى المستشفى وفي دور التقاعد.

يتم احتساب أيضا الوفيات التي يحتمل انها مرتبطة بالفيروس بدون أن تكون الفحوصات أكدت ذلك.

وخلال ذروة الوباء في نيسان/ابريل احتسبت بلجيكا على مدى عشرة أيام، أكثر من 250 وفاة يومية مع رقم قياسي بلغ 321 في 8 نيسان/أبريل بحسب أرقام المعهد.

وتم تجاوز عتبة الخمسة آلاف وفاة في 17 نيسان/ابريل.

ومنذ الصيف تزايدت قدرات الفحوصات ما ادى الى ارتفاع منحنى الحالات الايجابية بشكل كبير وخصوصا في أيلول/سبتمبر مع انتهاء عطل الصيف واستئناف المدارس والجامعات.

ويأتي ذلك مع استمرار انتشار الوباء في كل أنحاء العالم، خصوصا في أوروبا حيث ما زال الفيروس ينتشر بمعدلات مرتفعة، ما دفع السلطات إلى اتخاذ مزيد من التدابير.

وأسفر الوباء عن وفاة 1,005,981 شخصاً حول العالم منذ أواخر كانون الأول/ديسمبر، وفق حصيلة اعدتها فرانس برس استناداً إلى مصادر رسمية الثلاثاء الساعة 11,00 ت غ. وسجلت أكثر من 33,4 مليون إصابة رسمياً حول العالم.