فيديو

هل تشدد باريس إجراءات الوقاية على غرار مرسيليا إثر الارتفاع المتواصل لأعداد المصابين بفيروس كورونا؟

مدينة مارسيليا الجنوبية تستيقظ صباح الاثنين 28 سبتمبر/أيلول على مطاعم وحانات مغلقة بسبب الإجراءات الجديدة لمكافحة فيروس كورونا.
مدينة مارسيليا الجنوبية تستيقظ صباح الاثنين 28 سبتمبر/أيلول على مطاعم وحانات مغلقة بسبب الإجراءات الجديدة لمكافحة فيروس كورونا. © أ ف ب

وصلت نسبة الإصابة بفيروس كورونا في فرنسا إلى 259 حالة إصابة لكل مئة ألف شخص وهي نسبة كبيرة تزيد كثيرا عن المعدل المسموح به وتعني انتشارا فائقا للفيروس في البلاد. وهذه الأرقام القياسية الجديدة لعدد الإصابات اليومية والتي رصدتها السلطات الصحية قد تدفع الحكومة الفرنسية إلى إعلان حالة التأهب القصوى في العاصمة باريس. ويخشى الباريسيون من أن تتبع العاصمة خطى مرسيليا وإيكس دو بروفانس وغوادلوب، وتفرض إغلاق المطاعم والمحلات والحانات، وهو الإجراء الذي رفضه أصحاب هذه المنشآت وقرروا مقاضاة الحكومة بسببه.