مفتشون من الوكالة الدولية للطاقة الذرية تفقدوا موقعا إيرانيا ثانيا (الوكالة)

فيينا (أ ف ب) –

إعلان

قالت الوكالة الدولية للطاقة الذرية الأربعاء إن مفتشيها تمكنوا من تفقد موقع إيراني ثان يشتبه في أن نشاطات نووية غير معلنة أجريت فيه في مطلع الألفية.

وكتبت الوكالة في بيان موجه لوكالة فرانس برس "في إطار اتفاق مبرم مع إيران لحل مشاكل مرتبطة بتطبيق الضمانات التي نصت عليها الوكالة الدولية للطاقة الذرية، تمكنت الوكالة خلال الأسبوع الحالي من الدخول إلى موقع ثان في البلاد وأخذت منه عينات بيئية".

وفي نهاية آب/اغسطس، أعلنت إيران أنها تسمح للوكالة بدخول الموقعين إثر زيارة مديرها العام رافايل غروسي لطهران.

وزار مفتشو الوكالة الموقع الأول في مطلع أيلول/سبتمبر.

ورفضت إيران زيارات الوكالة مطلع السنة الحالية ما حث مجلس حكام الوكالة إلى إصدار قرار في حزيران/يونيو يطلب من إيران الاستجابة لطلباتها.

وهددت هذه المواجهة في مرحلة من المراحل الاتفاق النووي المبرم العام 2015 والذي اهتز منذ انسحاب الولايات المتحدة منه العام 2018.

وخلال مؤتمر صحافي عقده في 14 أيلول/سبتمبر، قال غروسي إن تحليل العينات المأخوذة من الموقع الأول "سيستغرق ما لا يقل عن شهرين، شهرين إلى ثلاثة أشهر ربما".