تخطي إلى المحتوى الرئيسي

رولان غاروس: الفوز السبعون لديوكوفيتش واوستابنكو تقصي بليشكوفا

الصربي نوفاك ديوكوفيتش محتفلا بعد تغلبه على اللبتواني ريكارداس بيرانكيس في الدور الثاني من بطولة رولان غاروس لافرنسية في كرة المضرب.  الاول من تشرين الاول/اكتوبر 2020
الصربي نوفاك ديوكوفيتش محتفلا بعد تغلبه على اللبتواني ريكارداس بيرانكيس في الدور الثاني من بطولة رولان غاروس لافرنسية في كرة المضرب. الاول من تشرين الاول/اكتوبر 2020 مارتان بورو ا ف ب
5 دقائق
إعلان

باريس (أ ف ب)

حقق الصربي نوفاك ديوكوفيتش فوزه السبعين في بطولة فرنسا المفتوحة لكرة المضرب احدى البطولات الاربع الكبرى ضمن الغراند سلام اثر تغلبه على الليتواني ريكارداس بيرانكيس بسهولة بالغة 6-1 و6-2 و6-2 في الدور الثاني الخميس، في حين اقصت اللاتفية ييلينا اوستابنكو نظيرتها التشيكية كارولينا بليشكوفا المصنفة الثانية بفوزها عليها 6-4 و6-2.

واحتاج ديوكوفيتش الى ساعة و23 دقيقة في مواجهة منافس لم يكن يتحرك جيدا داخل الملعب لا سيما في المجموعة الثالثة وهذا ما كشف عنه الصربي بقوله "كان من الصعب رؤية ريكارداس مصابا. في المجموعة الثالثة لم يكن يتحرك كثيرا على راضية الملعب".

واضاف "اما بالنسبة الي، فشعرت باني قدمت مستوى جيدا واريد المواصلة على هذا المنوال".

وكان ديوكوفيتش حقق فوزا سريعا ايضا في الدور الاول على حساب السويدي ميكايل يمير 6-صفر و6-2 و6-3.

وعادل الصربي المصنف اول عالميا رقم السويسري المخضرم روجيه فيدرر في عدد الانتصارات في البطولة الفرنسية لكنه ظل بعيدا عن الرقم القياسي المسجل باسم الاسباني رافايل نادال مع 95 انتصارا.

ويواجه ديوكوفيتش بطل رولان غاروس عام 2016 والساعي الى لقبه الثامن عشر الكبير في مسيرته، الكولومبي دانيال ايلاهي غالان او الاميركي تينيس ساندغرين في الدور التالي.

ويتضمن سجل ديوكوفيتش 33 انتصارا مقابل خسارة واحدة منذ مطلع العام الحالي علما بان الاخيرة جاءت بعد استبعاده من بطولة فلاشينغ ميدوز الاميركية الشهر الماضي لتوجيه كرة قوية اصابت احدى حكمات الخط.

وسقط الكندي دينيس شابوفالوف المصنف تاسعا امام الاسباني روبرتو كارباليس بايينا بخمس مجموعات 7-5 و6-7 (5-7) و6-3 و3-6 و8-6 في مباراة ماراتونية استمرت اكثر من خمس ساعات.

-بليشكوفا خارج المنافسة-

وأقصت اللاتفية اوستابينكو حاملة اللقب عام 2017 منافستها بليشكوفا المصنفة ثانية من الدور الثاني بفوزها عليها 6-4 و6-2.

وواصلت بليشكوفا المصنفة رابعة عالميا نتائجها السيئة هذا العام في البطولات الكبرى بعد ان خرجت من الدور الثالث في استراليا المفتوحة مطلع العام، قبل أن تودع من الثاني في فلاشينغ ميدوز الاميركية.

وبلغت بليشكوفا (28 عاما) نصف النهائي في باريس عام 2017 الا انها فشلت في تجاوز الدور الثالث في مشاركاتها الثماني الاخرى في باريس.

وقالت بليشكوفا بعد الخسارة "بالطبع بإمكاني أن ألعب بطريقة أفضل. أعرف أنها قد تكون صعبة المراس (اوستابينكو) اذا لعبت جيدا، ولكن أعتقد أن كل شيء بدأ من جهتي. مما لا شك أني لم ألعب جيدا".

وقالت اوستابينكو (43 عالميا) بعد الفوز "حاولت أن أكون شرسة ولكن من دون أن أهدر الكثير (من الفرص) لأنها لاعبة عظيمة. كان علي أن أبدأ بمستوى عال جدا وأن أركز كثيرا على اشواط ارسال وكذلك الاستقبال لأنها منافسة قوية".

وتابعت اوستابينكو التي خرجت من الدور الاول في آخر نسختين "أنا ممتنة جدا للعب هنا على هذا الملعب، لدي ذكريات لذا الاجواء تساعدني على اللعب بطريقة افضل".

وقدمت اللاتفية التي توجت بلقبها الوحيد في الغراند سلام منذ ثلاث سنوات عن 20 عاما أداء عاليا حيث أنهت اللقاء بعد ساعة و9 دقائق، مع 27 ضربة رابحة مقابل تسع فقط لبليشكوفا، فيما ارتكبت 19 خطأ مباشرا مقابل 25 للتشيكية.

وكانت اوستابينكو (23 عاما) فازت باللقب في نهائي العام 2017 على حساب الرومانية سيمونا هاليب المصنفة ثانية عالميا حاليا والتي عوّضت خيبتها وأحرزت اللقب عام 2018 على حساب الاميركية سلوان ستيفنز.

وعوّضت الاميركية صوفيا كينن المصنفة رابعة والمتوجة بلقب استراليا المفتوحة مطلع العام تأخرها بمجموعة الى فوز على الرومانية أنا بوغدان بنتيجة 3-6، 6-3 و6-2 لتبلغ الدور الثالث.

وقالت كينن (21 عاما) المصنفة سادسة عالميا "أعرف أنه كان عليّ ان اكافح. لم اجد ايقاعي في البداية، كان عليّ فعل ذلك وكوفئت على جهودي".

وحققت كينن 34 ضربة رابحة مقابل 20 للرومانية، فيما ارتكبت 35 خطأ مباشرا مقابل 23 لبوغدان (93 عالميا).

وبلغت ايضا التشيكية بيترا كفيتوفا المصنفة سابعة الدور الثالث بفوزها على الايطالية ياسمين باوليني 6-3 و6-3.

وتأهلت البيلاروسية أرينا سابالنكا المصنفة ثامنة الى الدور الثالث بفوزها على الروسية داريا كاساتكينا بنتيجة 7-8 (8-6) و6-صفر.

وبلغت التونسي انس جابر الدور الثالث بفوزها على اليابانية ناو هيبينو 7-6 (7-4) و6-4.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.