قراءة في الصحافة العالمية

الولايات المتحدة.. ميليشيات خططت لتفجير مساجد والقيام بثورة ضد الحكومة

© فرانس24

تساؤلات عن توقيت الإعلان عن الاتفاق اللبناني الإسرائيلي المُفاجئ بوساطة أمريكية حول ترسيم الحدود البحرية والبرية وماكرون يطلب تفسيرات من تركيا بشأن وجود مقاتلين جهاديين في قره باغ.. والكشف عن مخطط لمليشيات مناهضة للإسلام لتفجير المساجد والقيام بثورة ضد الحكومة الأمريكية.. واحتمالية فرض قيود جديدة في باريس لمواجهة كوفيد-19 اعتبارا من يوم الاثنين..

إعلان

تناولت الصحف اليوم مواضيع عديدة صحيفة رأي اليوم تساءلت عن توقيت الاتفاق اللبناني الإسرائيلي المُفاجِئ بوِساطة أمريكية حول ترسيم الحدود البحرية والبرية قائلة.. لماذا الآن وقبل الانتخابات الرئاسية الأمريكية؟

وتتوقف الصحيفة عند نقطتين تُلفتان النظر بالنسبة إليها من خلال التأمل في هذا الإعلان عن الاتفاق المُفاجئ..

الأولى: أن "حزب الله" لم يصدر أي بيان حول هذه المسألة حتى كتابة هذه السطور، وأن أمينه العام حسن نصر الله لم يتطرق إليه في خطابه الذي ألقاه مساء الثلاثاء.

والثانية: أن هذا الاتفاق تزامن مع الفترة الزمنية نفسها التي جرى خلالها توقيع "اتفاقات سلام" بين دولة الإمارات ومملكة البحرين، وبِما يخدم طموحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للفوز في الانتخابات الرئاسية المقبلة الشهر المقبل.

إلى صحيفة الأخبار التي تتوقع أن ميقاتي هو الأقرب إلى رئاسة الحكومة اللبنانية؟

تقول الصحيفة.. على الطاولة الحكومية لا توجد سوى مبادرة الرئيس نجيب ميقاتي. وقد وضعت في خانة المرحلة الثانية من المبادرة الفرنسية، مرحلة إعطاء اللبنانيين مهلة من أربعة إلى ستة أسابيع ليتفقوا على شكل الحكومة الجديدة.

مبادرة تنص على تشكيل حكومة من 20 وزيراً برئاسة سعد الحريري، بحيث تضم ستة وزراء دولة من السياسيين و 14 وزيراً اختصاصياً. ومنذ أطلقت المبادرة لم يعلن أي طرف رفضها.. وهي تتناغم مع مطلب أغلب الكتل بضرورة وجود سياسيين في حكومة سيكون على عاتقها الكثير من الملفات. 

وتتابع الصحيفة.. مشكلة المبادرة أنها تقترح وجود الحريري على رأس الحكومة، وهو لا يزال حتى اليوم رافضا العودة إلى رئاسة الحكومة لأسباب عديدة. وهذا يعني أن من بقي في الميدان هما ميقاتي وسلام.. 

مع ذلك، لا شيء محسوماً بعد، في انتظار تحديد رئيس الجمهورية للاستشارات النيابية. تلك ستكون بمثابة الإيذان بأن حظوظ نجاح المرحلة الثانية من المبادرة الفرنسية قد تكون أكبر من حظوظ المرحلة الأولى. 

صحيفة لوفيغارو عنونت.. ماكرون يطلب تفسيرات من تركيا بشأن وجود مقاتلين جهاديين في قره باغ.. 

تقول الصحيفة إن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الذي ندد بتدخّل جماعات جهادية في النزاع في منطقة ناغورني قره باغ، أعلن أنَّه سيتّصل بنظيره التركي رجب طيب أردوغان ليطالبه بتفسيرات، داعياً حلف شمال الأطلسي إلى مواجهة تصرفات أنقرة العضو في الحلف. 

وتضيف الصحيفة أن ماكرون أكد مغادرة 300 مقاتل من سوريا للوصول إلى الأراضي الأذربيجانية مروراً بتركيا. مضيفا أنه تم تجاوز خط أحمر. وهذا غير مقبول داعيا جميع شركاء الناتو إلى مواجهة سلوك تركيا 

وصحيفة القدس العربي تحدثت عن الكشف عن مخطط لمليشيات مناهضة للإسلام لتفجير المساجد والقيام بثورة ضد الحكومة الأمريكية.. 

تقول الصحيفة إن ميليشيات عنصرية أمريكية من العرق الأبيض خططت لتفجير مسجد في ولاية مينيسوتا عام 2017، ولكن وثائق المحكمة كشفت أيضاً، أن ميليشيا الأرنب الأبيض المناهضة للإسلام كانت تخطط لثورة عنيفة ضد الحكومة الأمريكية.

وأفادت الوثائق أن مسؤولي إنفاذ القانون عثروا على أسلحة آلية وقنابل ورصاص مع أعضاء المجموعة.. ووصفوا الجماعة بأنها منظمة إرهابية شبه عسكرية، هدفها هو أي شخص لا يتفق معها.  

صحيفة لوموند تتحدث عن احتمالية فرض قيود جديدة في باريس لمواجهة كوفيد-19 اعتبارا من يوم الاثنين..

فقد أعلن وزير الصحة الخميس عن وضع باريس وضواحيها المجاورة في "حالة تأهب قصوى" الاثنين إذا استمر الوضع في التدهور.

وقال الوزير إن هذا يعني على وجه الخصوص الإغلاق التام للحانات والمطاعم وحظر الحفلات والاحتفالات العائلية. كما سيتم تشجيع سكان المنطقة الفرنسية الأولى على تقليل اتصالاتهم الاجتماعية بشكل كبير.

ووفقا للحكومة ، فإن المؤشرات الثلاثة التي استخدمتها لتحديد حالة التأهب القصوى قد تم تجاوزها بالفعل خلال الأربع وعشرين ساعة الماضية في باريس.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم