دوري أبطال آسيا: برسبوليس بين النصر وتربّعه على قمة الغرب

الدوحة (أ ف ب) –

إعلان

يطمح النصر السعودي إلى مواصلة مشواره نحو أول لقب في تاريخه في دوري أبطال آسيا في كرة القدم، عندما يلاقي برسبوليس الإيراني السبت على ملعب جاسم بن حمد بنادي السد في "فقاعة" الدوحة ضمن نصف النهائي.

وتأهل النصر، وصيف 1995، لهذا الدور للمرة الأولى في البطولة بنظامها الجديد المعتمد منذ 2003، بعد تصدره مجموعته في الدور الأول، ثم تخطيه مواطنيه التعاون (1-صفر) والأهلي (2-صفر) في ربع النهائي ونصف النهائي تواليا.

أما برسبوليس، وصيف 2018، فتصدر مجموعته أيضا، قبل تفوقه على السد القطري في الوقت القاتل (1-صفر) ثم باختاكور الأوزبكي (2-صفر).

وتقام مباريات منطقة الغرب في "فقاعة" الدوحة الصحية بنظام التجمع وشهدت اقصاء الهلال السعودي حامل اللقب، بعد تفشي فيروس كورونا المستجد في صفوفه ثم حرمانه من تقديم لائحة قانونية للاعبيه قبل مباراة شباب الأهلي دبي الإماراتي بعد ضمانه التأهل إلى ثمن النهائي. فيما تم تعليق مباريات الشرق ولم يتم استئنافها حتى الآن.

عزّز النصر صفوفه بلاعبين مميزين نجحوا في صناعة الفارق ويتألق معه راهنا هدافه المغربي عبدالرزاق حمدالله، الأرجنتيني غونسالو مارتينيس والبرازيلي مايكون. كما يبرز سلطان وخالد الغنام، عبدالمجيد الصليهم، عبدالفتاح عسيري وعبدالله مادو.

قال مارتينيس "المباراة المقبلة ستكون أصعب بالتأكيد، سنواجه طموحات كبيرة لمنافس يسعى بكل قوته لبلوغ نهائي البطولة"، مؤكدا بان فريقه لن يتنازل عن هدف التتويج بالبطولة القارية.

بدوره، يأمل حمدالله البالغ 29 عاما والذي يستمر غيابه عن المنتخب المغربي، في تأمين صدارته لقائمة الهدافين التي يتربع عليها برصيد 6 أهداف.

قال مدربه البرتغالي روي فيتوريا الذي سيعتمد على الارجح على نفس الأسماء التي شاركت في المباراة الماضية "أظهر فريقنا ذهنية عالية وتركيزا كبيرا والتزاما، وهذا ما سنكمل عليه".

تابع "إذا كنتم تعتقدون أننا في ضغط فهذا ما نريده.. لا يمكن أن تؤثر الضغوطات علينا لأننا فريق بطل ولدينا الرغبة في الفوز فقط".

أضاف "لم نأت للبطولة من أجل الدراما، نحن هنا لتحمل المسؤولية والاستمتاع بالمباريات... قد نكون أحياناً متحمسين خارج الملعب، فريقنا ليس 11 لاعبا فقط".

- دفاع برسبوليس -

في المقابل، فاجأ برسبوليس الجميع بمستواه المتصاعد في البطولة بعد استئنافها، فهو لم يتلق سوى خسارة واحدة مع هدف وحيد في شباكه من نقطة الجزاء. ويعتمد الفريق على الدفاع المنظم والكرات العرضية التي يجيدها لاعبوه بفضل طول قامتهم.

قال لاعب وسطه العراقي بشار رسن "نسعى لمواصلة مشوارنا بنجاح في البطولة. الجهاز الفني المشرف على فريقنا رصد بالتأكيد فريق النصر لتحليل نقاط القوة والضعف لديهم من أجل الاستعداد الأمثل لتلك المواجهة".

وبين لاعبي الفريقين، سجل رسن الرقم الأعلى من التمريرات الناجحة في نصف ملعب الفريق المقابل بمجموع 246 تمريرة.

تابع "طموحنا منذ البداية الوصول إلى المباراة النهائية، أرقامنا في البطولة مبشرة للغاية حيث لم نستقبل في آخر 6 مباريات أي بعد استئناف المسابقة غير هدف وحيد وجاء من ضربة جزاء، وهذا مؤشر جيد من الناحية الفنية والمعنوية".

ويشهد خط الوسط مبارزة بين الشاب المتألق خالد الغنام (19 عاما) الذي لم يكن قد ولد بعد عندما شارك النصر في كأس العالم للاندية 2000، ومخضرم برسبوليس على الجناح الأيسر وحيد أميري (32 عاما) الذي كان ضمن التشكيلة التي بلغت نصف نهائي نسخة 2017 وخسرت أمام الهلال السعودي. وسجل الغنام أعلى رقم من المراوغات الناجحة بين لاعبي الفريقين (19).

دفاعيا، يقدم البرازيلي مايكون مستويات جيدة بعد قدومه من غلطة سراي التركي في شباط/فبراير 2019، وقد انخفض معدل تسجيل الاهداف في مرمى الفريق الاصفر بعد تسجيله في قائمة الفريق القارية. ويواجه مايكون تحديا جديا السبت أمام المهاجم المتألق عيسى آل كثير (30 عاما) صاحب أربعة أهداف في آخر ثلاث مباريات.

- "حماية مرمانا" -

وفي دفاع الفريق الإيراني، يعتمد المدرب يحيى غولمحمدي على حسين كنعاني (25 عاما) الذي تنقل بين عدة أندية إيرانية قبل العودة إلى برسبوليس، ليعوّض تقدم قائد الفريق سيد جلال حسيني في العمر (38 عاما). وستكون مهمة كنعاني فائقة الصعوبة أمام حمدالله التواق لقيادة النصر إلى لقبه الأول.

شرح غولمحمدي، صخرة الدفاع السابقة في المنتخب وبرسبوليس الذي كان يطلق عليه سابقا اسم بيروزي (النصر)، طريقة لعب فريقه "نحن نلعب بأسلوب يركز على حماية مرمانا، وهذه هي طريقة اللعب التي نعتمد عليها، حيث ندافع بصورة جيدة، وعندما لا يدخل أهداف في مرمانا فإن فرصتنا تكون أقوى في تحقيق الفوز".

تابع المدرب البالغ 49 عاما "النصر فريق جيد وهو وصل إلى قبل النهائي عن جدارة، وهو مميز فنياً، ونتوقع أن تكون مباراتنا معهم صعبة للغاية، ولكننا سنحاول ما بوسعنا وسنقدم مستوى مميز في قبل النهائي".

أضاف "اللاعبون الجدد في الفريق ومن ضمنهم عيسى آل كثير، نجحوا في التأقلم بسرعة مع زملائهم وتفهموا طريقة لعبنا، وقد كانت مساهماتهم واضحة في هذه البطولة".

ويقود المواجهة الحكم السنغافوري محمد تقي (33 عاما).