الدوريات

شروط سودانية مقابل التطبيع مع إسرائيل!!

شروط سودانية للتطبيع مع إسرائيل
شروط سودانية للتطبيع مع إسرائيل © فرانس24

قضية الحجر الصحي بين تهديد الديمقراطية الغربية وأسسها وبين الخوف من التمهيد لعودة الديكتاتورية.. وبعد تهديد أمريكي الفصائل الشيعية العراقية تتهرب من جرائم قصف السفارات واغتيال المتظاهرين.. وثلاثة شروط وضعها رئيس الحكومة السوداني عبد الله حمدوك مقابل التطبيع مع إسرائيل

إعلان

البداية مع مجلة كورييه أنترناسيونال التي تطرح سؤالاً مركزياً فرضه وباء كوفيد-19 حول قضية الحجر الصحي بين تهديد الديمقراطية الغربية وأسسها وبين الخوف من التمهيد لعودة الديكتاتورية تحت غطاء المحافظة على الأمن وحفظ الأرواح البشرية.

وجد الكثير من العدائين والمارّة في المجتمعات التي يفترض أنها حرة وليبرالية أنفسهم مستهدفين من ملاحقة طائرات بدون طيار، تتعقبهم وتخضعهم لمراقبة مستمرة من طرف الشرطة. 

وهم يحاولون إقناعنا بالقول.. إن كل تلك الإجراءات ماهي إلا تدابير مؤقتة من أجل محاصرة الكوفيد-19.

متى سنعود إلى الوضع الطبيعي؟ وهل سنبقى سجناء كوفيد-19 لفترة غير محددة؟  قيل إن كل هذا مؤقت.. لكن الوقت يمر، وحان وقت طرح السؤال: مؤقت إلى متى؟ 

المجلة تتطرق للمخاوف من الانجرافات المحتملة للدول الديمقراطية وغياب النقاش مع كل قيد جديد... محذرة من مخاطر هذه التدابير، مستندة لمقولة الاقتصادي الأمريكي ميلتون فريدمان.. لا يوجد شيء أكثر ديمومة من خطة حكومية مؤقتة.

 

مجلة القدس الأسبوعي عنونت بعد تهديد أمريكي الفصائل الشيعية العراقية تتهرب من جرائم قصف السفارات واغتيال المتظاهرين.

تقول المجلة.. ليس حدثا عابرا عندما تتسابق القوى السياسية الشيعية والفصائل المسلحة، إلى إعلان البراءة من قصف البعثات الأجنبية واستنكار عمليات اغتيال وخطف الناشطين، بالتزامن مع تسريبات عن تهديد أمريكي غير مسبوق بعقوبات رادعة لهذه الجهات إذا استمرت بقصف السفارات في بغداد.

ورغم عدم وجود إعلان رسمي عراقي بحصول التهديد الأمريكي الحاسم، إلا أن ما يؤكد صحة هذه الأنباء هو ردود الفعل السريعة الصادرة من القوى الشيعية التي أصدرت ولأول مرة بيانات براءة واستنكار لإطلاق الصواريخ على السفارات وأي أعمال ضد الناشطين من قبل فصائل مسلحة.. 

وتتابع المجلة.. أن الموقف الأمريكي المتشدد هذه المرة كان متوقعا، وقد عكس انزعاج واشنطن ويأسها من قدرة حكومة بغداد على الحد من نفوذ طهران في العراق بسبب حلفائها الموجودين في الحكومة والبرلمان، ممن يوفرون غطاء الحماية السياسية للفصائل ويبررون تصرفها كدولة داخل الدولة، ولذا جاء التهديد الأمريكي حاسما لا مجال فيه للمجاملات الدبلوماسية. 

 

ثلاثة شروط وضعها رئيس الحكومة السوداني عبد الله حمدوك مقابل التطبيع مع إسرائيل تحدثت عنها مجلة المجلة التي تقول.. لا يختلف اثنان في إسرائيل أن السلام مع السودان وعلى الرغم من أنه يأتي في أعقاب السلام مع الإمارات والبحرين، فإنه لن يكون مثل سابقتيه الأخيرتين وهو أيضا غير شبيه بالسلام مع مصر والأردن.

فهي دولة واجهت بعض القضايا والإشكاليات مع إسرائيل، وشهدت العلاقة بينهما أزمة متواصلة في ظل تسلل آلاف السودانيين إلى إسرائيل وطلب اللجوء السياسي أو أولئك الذين اعتقلوا وسجنوا في إسرائيل. وكانت هذه أولى القضايا التي تطرق إليها المسؤولون الإسرائيليون لدى إطلاق تصريحات مسؤولين في السودان تؤكد نية السلام مع إسرائيل.

استبق الإسرائيليون تصريحات مسؤولين سودانيين حول التقدم في عملية السلام هذه. وفي تقرير حول الموضوع جاء أن رئيس الحكومة السوداني عبد الله حمدوك وضع ثلاثة شروط مقابل التطبيع مع إسرائيل:

أولا حصول السودان على 1.2 مليار دولار من إمدادات الوقود والقمح.

وثانيا حصول السودان على منحة نقدية فورية بقيمة ملياري دولار لدعم الموازنة، وبالتالي تقليص قيمة العجز.

وثالثا الالتزام بمساعدات مالية تقدم للسودان على مدار السنوات الثلاث المقبلة.

 

وإلى مجلة لوبوان التي تقول: يواصل الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون مساعيه لوقف القتال بشكل فوري في ناغورني قره باغ.. 

الخميس دعت فرنسا وروسيا والولايات المتحدة إلى وقف فوري لإطلاق النار وحثت طرفي الصراع على العودة للمفاوضات سريعا.. والدول الثلاث أعضاء في مجموعة مينسك التابعة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا، التي شكلت عام 1992 للتوسط لحل الصراع الدائر منذ عقود.. 

وتابعت لوبوان.. في بيان مشترك دعا رؤساء الدول الثلاث زعماء أرمينيا وأذربيجان إلى الالتزام دون تأخير باستئناف المفاوضات دون شروط مسبقة تحت رعاية الرؤساء المشاركين لمجموعة مينسك

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم