ساحل مدينة فاروشا المقفرة في شمال قبرص يعاد فتحه الخميس

انقرة (أ ف ب) –

إعلان

أعلن مسؤول قبرصي تركي الثلاثاء أنه سيعاد الخميس فتح المنطقة الساحلية لمدينة فاروشا التي تعرف باسم "لؤلؤة" قبرص وظلت مقفرة منذ احتلال الجيش التركي القسم الشمالي في الجزيرة المتوسطية عام 1974.

و قال إرسين تتار "رئيس وزراء" الجمهورية التركية لشمال قبرص التي لا تعترف بها سوى أنقرة، خلال زيارة للعاصمة التركية "سيفتح ساحل (فاروشا) أمام الجمهور اعتبارًا من صباح الخميس".

وكان يتحدث في مؤتمر صحافي مع الرئيس التركي رجب طيب اردوغان الذي رحب بالإعلان ووصفه بأنه "قرار شجاع".

وأضاف اردوغان أن "فاروشا هي بلا شك منطقة قبرصية تركية وأي قرار بشأنها يعود للسلطات القبرصية التركية. ... جعل فاروشا منطقة جذب سياحي في المنطقة فرصة للاقتصاد القبرصي التركي".

يأتي الإعلان قبل أيام قليلة من الانتخابات "الرئاسية" في شمال قبرص في 11 تشرين الأول/أكتوبر والتي ترشح لها تتار بدعم من أنقرة ضد الزعيم المنتهية ولايته مصطفى أكينجي الذي فترت علاقته مع اردوغان.

أقفرت فاروشا، وهي جزء من مدينة فاماغوستا في شرق الجزيرة، بعدما أحاطها الجيش التركي بالحواجز.

واحتلت تركيا الثلث الشمالي من قبرص في عام 1974 كرد فعل على محاولة انقلابية لإلحاق الجزيرة باليونان، ومنذ ذلك الحين قسمت الجزيرة إلى قسمين. وبقيت فاروشا الواقعة على أطراف المنطقة العازلة تحت السيطرة المباشرة للجيش التركي الذي يحظر الوصول إليها.

والعام 1984، تبنت الأمم المتحدة قرارًا يطالب بنقل المدينة إلى الأمم المتحدة وإعادة سكانها الأصليين إليها، لكنه بقي طي الأدراج.

كانت فاروشا مدينة سياحية مزدهرة بفنادقها ومياهها الصافية وأمسياتها الصاخبة لكن سكانها رأوها تذبل أمام أنظارهم اليائسة وقد أُجبروا على الفرار إلى الجزء اليوناني في جنوب الجزيرة، في ظل جمهورية قبرص العضو في الاتحاد الأوروبي.

وأعلنت تركيا في أيلول/سبتمبر 2019 أنها ستعيد الحياة إلى فاروشا، لكن المشروع لم يتحقق فيما اعتُبر الإعلان التركي استفزازاً في الجزء الجنوبي من الجزيرة إذ دعت نيقوسيا إما إلى إعادة فاروشا وإما الى وضعها تحت إدارة الأمم المتحدة.