لوف الغاضب يتطلع لإصلاح مشاكل قيادة منتخب ألمانيا

برلين (أ ف ب) –

إعلان

رأى مدرب منتخب ألمانيا لكرة القدم يواكيم لوف أن عليه ايجاد حل لمشكلة القيادة داخل أرض الملعب، بعد ثلاثة تعادلات متتالية منها مباراتان في مسابقة دوري الأمم الأوروبية.

وكان المنتخب الألماني تعادل منذ عودة المنافسات الدولية بعد توقف دام قرابة عشرة اشهر جراء تفشي فيروس كورونا المستجد في مبارياته الثلاث التي خاضها أمام إسبانيا وسويسرا وانتهت بنتيجة واحدة 1-1 ضمن دوري الأمم الأوروبية، ووديا ضد تركيا الاربعاء حين خطف لاعب شتوتغارت كينان كارامان هدف التعادل للأتراك في الدقيقة 90+4.

وأعرب لوف بعد المباراة مع تركيا أنه "محبط وغاضب" بسبب عدم قدرة فريقه على السيطرة على المباراة وإنهاء الفرص والحفاظ على الاستحواذ.

وقال "علينا ان نتحدث عما يمكننا القيام به بشكل افضل عندما نكون متقدمين (...) هكذا يمكننا تطوير العقلية الجديدة".

ورغم خوضه للمباراة بتشكيلة رديفة جلها من الاحتياطيين إلا أن المدرب الذي قاد بلاده للقب كأس العالم 2014 اعتبر أنه يتوجب عليه اصلاح "ضعف القيادة" قبيل خوض المباراتين القادمتين في دوري الأمم حيث يحل ضيفا على أوكرانيا السبت ويستضيف سويسرا الثلاثاء.

من جانبه رأى المدافع ايمري جان، أحد أكثر المدافعين خبرة في التشكيلة أن ألمانيا بحاجة لأن تكون "هادئة واكثر نضجا وربما اكثر عنفا".

ويعتزم الالمان قضاء 36 ساعة فقط في كييف وابقاء الفريق في "فقاعة" مع حراسة مشددة والزام الجميع في فندق المنتخب على وضع الكمامات الطبية.

وأكد لوف "اننا لا نستطيع القيام الا بما نقوم به حاليا (...) سنواصل اجراء الاختبارات الصحية (لفيروس كوفيد-19) والتمسك بالقوانين بدقة".

وقبل المباراة مع تركيا، اعترف لوف بأنه يريد فتح "شهية المشجعين" لمشاهدة المنتخب يلعب في ألمانيا "المجنونة" بكرة القدم.

ومع ذلك، فإن أرقام المشاهدات لا تجعل الأمر ممتعا مع 5,82 مليون مشاهد -- أدنى رقم خلال الأعوام الـ 14 التي تسلم فيها لوف مهمته وخاض 184 مباراة.

وللمباراة الحادية عشرة على التوالي، انخفض عدد المشاهدين عن 10 ملايين، وهو رقم يتوقع بلوغه كلما لعبت ألمانيا.

وكتب قائد المنتخب السابق لوثار ماتيوس الفائز بكاس العالم عام 1990 في إيطاليا، لصحيفة "بيلد" "لم اعد ادون مواعيد مباريات المانيا في روزنامتي (...) هذا هو بالضبط السبب في أن لا أحد يبدل قناة التلفزيون بعد الآن لمشاهدة ألمانيا"، في إشارة إلى الأداء.