مالي: الإفراج عن الرهينة سومايلا سيسي زعيم المعارضة في البلاد

سومايلا سيسي يحيي أنصاره عند وصوله إلى باماكو
سومايلا سيسي يحيي أنصاره عند وصوله إلى باماكو © أ ف ب

أعلنت الرئاسة المالية الخميس الإفراج عن زعيم المعارضة في هذا البلد الرهينة سومايلا سيسي، الذي اختطف في آذار/ مارس الماضي أثناء الحملة الانتخابية. كما تم الإفراج عن الرهينة الفرنسية صوفي بترونين وإيطاليين اثنين. ويأتي هذا عقب إطلاق سراح أكثر من مائة جهادي خلال عطلة نهاية الأسبوع في إطار مفاوضات للإفراج عن السياسي المالي.

إعلان

تم الإفراج عن زعيم المعارضة في مالي سومايلا سيسي، 70 عاما، الخميس إضافة إلى آخر رهينة فرنسية في العالم صوفي بترونين وإيطاليين اثنين.

ووصل سيسي إلى باماكو ليل الخميس الجمعة ووجد في استقباله جمهور من أنصاره الذين حياهم من السيارة التي كانت تنقله.

واختطف إسماعيل سيسي، الذي جاء ثانيا في نتائج الانتخابات الرئاسية ثلاث مرات، في 25 آذار/ مارس أثناء حملة الانتخابات التشريعية بمعقله في منطقة نيافونكي في شمال غرب مالي، حيث كان مع وفد من اثني عشر شخصا في سيارتين عندما هاجم مسلحون القافلة، وقتلوا حارسه الشخصي. وتم انتخابه في الجولة الأولى من هذه الانتخابات رغم احتجازه.

للمزيد:كواليس عملية إطلاق سراح الرهينة الفرنسية صوفي بترونين من قبضة الجهاديين في مالي وتداعياتها

ورحب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بالإفراج عن المعارض المالي ومواطنته صوفي بترونين، وشكر السلطات المالية على ما بذلته من جهود لإطلاق سراحه، مؤكدا الدعم الفرنسي لمالي في الحرب التي تخوضها ضد الإرهاب في منطقة الساحل.

وشغل سيسي منصب الأمين العام لرئاسة الجمهورية وعين وزيرا عدة مرات، كما عمل في مناصب عليا في الاتحاد الاقتصادي والنقدي لغرب إفريقيا. وكان أول شخصية مالية تتعرض للاختطاف.

وشهدت مالي عدة عمليات اختطاف منذ بداية الأزمة الأمنية الخطيرة التي تمر بها منذ عام 2012 ، استهدفت ماليين وأجانب.

 

فرانس24

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم